صندوق "كب كيك صغير".. بوابة جيمي و يونس لكسب الرزق على رصيف الإسكندرية (فيديو وصور)

محافظات

بوابة الفجر
Advertisements

«هروبًا من البطالة».. لم يقف الشابان 'جيمي ويونس' مكتوفي الأيادي من أجل الحصول على وظيفة مرموقة، فبعض الشباب في هذه الآونة يستسلمون للبطالة وظروف الحياة، ولكن كان لهذين الشابان وقفة من أجل الحصول على المال وكسب الرزق.

وفي منطقة "محطة الرمل" بالإسكندرية يقف 'جمال زيدان' و'محمود يونس' على أحد الأرصفة حاملين صندوقًا صغيرًا من الخشب، وبداخله بعض من حلويات 'الكب كيك' والكنافة، يبيعونها للمارة من أجل كسب الرزق بدلًا من إنتظار الوظيفة.

بداية الفكرة
التقت 'الفجر' بالشابين المكافحين، وفي البداية يقول 'جمال زيدان' المعروف 'بجيمي'، أنه طالب بالفرقة الرابعة بكلية العلوم جامعة الإسكندرية، وعمره ٢٣ عام، وبدأت فكرة المشروع عندما كان يعمل داخل إحدى الصيدليات، وكان يونس صديقه المقرب، وهو ماهر في الطبخ وصنع الحلويات، وفي إحدى المرات كانا يجلسان سويًا وأحضر يونس بعض من الكب كيك ليتذوقه جمال، وأعجب به كثيرًا، وفي تلك الفترة كان "يونس" حديث التخرج ولا يجد وظيفة مناسبة له.

وتابع أنه، عرض عليه أن يبيعان الحلويات في الشارع ولكن "يونس" قد اعترض في بداية الأمر ثم وافق بعد ذلك، وأحضرنا الصندوق واشترينا الخامات وبدأنا في النزول للشارع ونحن هنا منذ ٦ أشهر.

وأضاف "جيمي": "في البداية كان الجميع سعداء بتلك التجربة، وكانوا يشجعونا على إكمال المشروع، ولكن بعدها تعرضنا للتعليقات السلبية من العديد من الناس، وكان هذا في البداية يسبب لنا الإحباط، ولكننا كنا مصرين على الفكرة، وكان كل تعليق سخيف يجعلنا نتقدم أكثر، وأصبحنا نشجع بعضنا على أن نستمر في المشروع الخاص بنا حتى النهاية.

ويقول "محمود يونس" الشهير بالشيف يونس لـ 'الفجر': "بداية الموضوع كان لأنني أحب الطبخ والإختراعات، وأحب صنع الحلويات، وفي إحدى المرات صنعت كب كيك وتذوقه جمال وأصر على فكرة أن نبيعه في الشارع، وكنت معارضًا ولكن أعجبتني الفكرة، وبدأنا في تنفيذها، وبدأنا بالكب كيك، وبعدها الكنافة وغيرها".

أسعار المنتجات
وأضاف أن الأسعار تتراوح من ٦ إلى ١٥ جنيهًا، وكنا نقوم بعمل منيو جديد كل أسبوع ليكون تغيير في الحلويات المعروضة، وبعضها يحتوي على أنواع مختلفة من الصوص والكراميل والشوكولاتة.

وتابع: "تعرضنا للعديد من الإنتقادات، منها 'شوفولكم حاجة تعملوها، انتوا واقفين بتعملوا ايه، دوروا على شغل أحسن' وغيرها من التعليقات السلبية ولكننا لم نلتفت لهم، ونحن نعمل بمشروع نحبه، ونسعى من أجل كسب الرزق، حتى نجد العمل المناسب لنا، مضيفًا: "اسعى حتى تجد العمل المناسب لك".

وقال "يونس" بالنسبة« للمرايل»، فهي من تصميمنا الخاص، فصممنا بها جَيب من أجل وضع ورق الكرافت، وآخر خاص بالنقود، لأنه كان يصعب علينا حمل الورق والنقود ومحاسبة الزبائن ونحن نحمل الصندوق، فذهبنا للخياط وأعطيناه المقاسات وقام بعمل المريول لنا وسهل علينا الكثير.

أما عن أحلام "جيمي ويونس''، فهم يحلمون بعربة أو ''كشك'' مرخص به ثلاجة، ونستخدم بها كهرباء وإضاءة من أجل أن يرانا الجميع خاصة في الليل.