طالبان والولايات المتحدة يهدفان لتسليم سريع لمطار كابول

عربي ودولي

بوابة الفجر
Advertisements

صرح مسؤول بطالبان لرويترز، اليوم الأحد، بأن طالبان والحكام الجدد لأفغانستان والقوات الأمريكية المغادرة يهدفون إلى تسليم سريع لمطار كابول.

وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته "نحن في انتظار الموافقة الأخيرة من الأمريكيين لتأمين السيطرة الكاملة على مطار كابول." واضاف إن المسلحين، الذين سيطروا على العاصمة يوم 15 أغسطس بعد تقدم خاطف ضد الحكومة المدعومة من الغرب، لديهم فريق من الخبراء الفنيين والمهندسين المؤهلين تأهيلا عاليا على استعداد لتولي المطار.

وذكر الرئيس جو بايدن إنه سيلتزم بالموعد المحدد له لسحب جميع القوات الأمريكية من أفغانستان بحلول يوم الثلاثاء، بعد 20 عامًا من غزو كابول والإطاحة بحكومة طالبان لحماية منفذي هجمات 11 سبتمبر 2001. واوضح المسؤول المتمركز في المطار "نريد أن نضمن إجلاء كل مدني أجنبي وأولئك المعرضين للخطر اليوم. ستبدأ القوات في الهروب بمجرد انتهاء هذه العملية".

وقد تلاشت الحكومة المدعومة من الغرب والجيش الأفغاني مع دخول طالبان العاصمة في 15 أغسطس، تاركة فراغًا إداريًا عزز المخاوف من انهيار مالي وانتشار الجوع على نطاق واسع.

وبموجب اتفاق مع الولايات المتحدة، قالت طالبان إنها ستسمح للأجانب والأفغان الذين يرغبون في المغادرة بالخروج. لقد أخرجت الولايات المتحدة وحلفاؤها حوالي 113،500 شخص من أفغانستان في الأسبوعين الماضيين، لكن عشرات الآلاف الذين يريدون المغادرة سيُتركون وراءهم.

وصرح مسؤول أمريكي لرويترز يوم السبت إن هناك أقل من 4000 جندي غادروا في المطار انخفاضا من 5800 في ذروة مهمة الإجلاء. وقال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي للصحفيين إنه تم سحب بعض القوات لكنه امتنع عن الإفصاح عن عدد القوات المتبقية.

وقال المسؤول في طالبان لرويترز إن الجماعة الإسلامية لديها مهندسون وفنيون جاهزون لتولي مسؤولية المطار. واضاف المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته "نحن ننتظر إيماءة أخيرة من الأمريكيين لتأمين السيطرة الكاملة على مطار كابول حيث يسعى الجانبان إلى تسليم سريع للمطار".

وقال المسؤول الأمني الغربي إنه تضاءلت الحشود في بوابات المطار بعد تحذير محدد من الحكومة الأمريكية من هجوم آخر شنه متشددون بعد تفجير انتحاري خارج المطار يوم الخميس. وأسفر الانفجار عن مقتل العشرات من الأفغان و13 جنديًا أمريكيًا خارج بوابات المطار، حيث تجمع آلاف الأفغان في محاولة للخروج من المطار منذ عودة طالبان إلى السلطة.

قالت الولايات المتحدة يوم الجمعة إنها قتلت اثنين من المتشددين المنتمين إلى تنظيم الدولة الإسلامية - أعداء الغرب وحكام طالبان الجدد في أفغانستان - التي أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم. وتعهد بايدن بملاحقة منفذي الانفجار وقال إن الضربة ليست الأخيرة.