"الحقونا بنتي ماتت من الخضة".. رعب في كرداسة والأمن يكشف المستور

حوادث

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
Advertisements

"الحقونا.. بنتي ماتت من الخضة".. بهذه العبارة الغير دقيقة زعمت أسرة طفلة وفاتها بقرية ناهيا بمركز كرداسة، شمال الجيزة، بسبب مزاح صبي حال سيرها في الشارع.

كواليس وفاة طفلة 
خلال الساعات الماضية تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك رواية زعمت قيام صبي يرتدي قناعا ويمسك بيده قالب طوب، في محاولة منه لبث الرعب في قلب الصغيرة لتفارق الحياة بأزمة قلبية مفاجئة.

أجهزة الأمن بالجيزة رصدت المنشور المتداول على الفيسبوك، ليوجه اللواء عاصم أبو الخير نائب مدير مباحث الجيزة بسرعة كشف ملابساتها كاملة منعا لإثارة البلبلة بين قاطني المركز.

كلف العقيد علي عبد الكريم مفتش مباحث شمال أكتوبر، الرائد معتصم رزق رئيس مباحث المركز بالانتقال إلى مكان الواقعة، وفحص كاميرات المراقبة المركبة بمحيطها وسماع أقوال شهود العيان وأسرة الطفلة.

كاميرات المراقبة كانت طرف الخيط لكشف المستور، حيث تبين أن الطفلة لم تغادر منزلها يوم وفاتها، كما أشيع، وعدم صحة الرواية المزعومة كما أنها تعاني من مرض الروماتيزم بالقلب وتصاب بغيبوبة في بعض الأحيان.

بسؤال أهلية الطفلة (منى علي) 12 سنة أرجعوا سبب إبلاغهم عن وجود شبهة في وفاتها إلى.. "الناس كانت بتقولنا البنت حد خضها" دون وجود دليل أو مشاهدة.

تقرير مفتش الصحة
وأسدل تقرير مفتش الصحة الستار، وتبين عدم وجود شبهة جنائية في الوفاة، وأن الطفلة أصيبت بهبوط حاد في الدورة الدموية فارقت على إثره الحياة.

وتم تحرير المحضر اللازم بالواقعة بإخطار اللواء رجب عبد العال مساعد أول وزير الداخلية لقطاع أمن الجيزة والعرض على النيابة العامة التي صرحت بالدفن.