الرعاية الصحية: نجاح أول عملية منظار ركبة بمستشفى الكرنك الدولي في الأقصر

أخبار مصر

بوابة الفجر
Advertisements

أعلنت الهيئة العامة للرعاية الصحية، عن نجاح أول عملية منظار ركبة بمستشفى الكرنك الدولي التابعة للهيئة بمحافظة الأقصر، ثاني محافظات تطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل الجديد، والتي انطلقت بها المنظومة في 16 فبراير من العام الجاري.

وأشارت هيئة الرعاية الصحية، أنه نجح الفريق الطبي لجراحات العظام بمستشفى الكرنك الدولي في علاج مريض يبلغ من العمر 43 عامًا يعاني من قطع بالغضروف الهلالي الداخلي والخارجي وقرحة بالركبة اليمنى وقطع جزئي بالرباط الصليبي الأمامي.

وأضافت الهيئة، أنه تم عمل منظار استكشافي للمريض على الركبة، وتهذيب للغضروف الهلالي الداخلي والخارجي للركبة وتم عمل تثقيب لقرحة الركبة اليمني، وإتمام العملية للمريض على أيدي أمهر أطباء العظام الاستشاريين والأخصائيين في المستشفى بنجاح.

وتابعت الهيئة: "أنه شارك في إجراء العملية للمريض كلًا من د. محمود عبدالوهاب، استشاري إصابات الملاعب ومناظير العظام وأستاذ بكلية الطب جامعة عين شمس وزميل جمعية تثبيت الكسور بسويسرا، وأخصائيي جراحة العظام بالمستشفى "د. محمود عمر، د. عمرو حسين، د. محمد بدوي، د. وسام الإسلام"، وأخصائيي التخدير "د. مينا مجدي، د. إيهاب صفوت"، إضافة إلى فريق التمريض المتميز والمعاون لهم من المستشفى "أ. محمد على طاهر، عبدالرحمن ضوي".

واستكملت الهيئة، أنه تم إجراء العملية للمريض تحت مظلة التأمين الصحي الشامل الجديد بتكلفة مساهمة 300 جنيه فقط يسددها منتفعي التأمين الصحي الشامل بحد أقصى عن العمليات والتدخلات الجراحية الكبرى والمقدمة التي تجرى لهم، بما يوفر على المنتفعين التكلفة الباهظة لإجراء العمليات والجراحات الكبرى.

وقال الدكتور أحمد السبكي، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرعاية الصحية، مساعد وزير الصحة والسكان، المشرف العام على مشروع التأمين الصحي الشامل، أن التأمين الصحي الشامل هو مستقبل الرعاية الصحية وأحد الركائز الأساسية للنهوض بالمنظومة الصحية في مصر، مشيرًا إلى أن التأمين الصحي الشامل يضمن علاج كل المصريين بجودة عالمية بما يشمله من تقديم خدمات ورعاية صحية عالية المستوى وباستخدام أحدث التقنيات العلاجية، وشموله الرعاية الصحية للأسرة وليس الفرد فقط، وإتاحة اختيار مقدمي الخدمة الصحية، إلى جانب أنه يضمن السفر للعلاج بالخارج في حالة عدم توافر العلاج محليًا، ونظام تأميني تتكفل فيه الدولة بدفع اشتراكات علاج غيرالقادرين.

ولفت الدكتور أحمد السبكي إلى أن البحث العلمي والإطلاع على كل ما هو جديد في عالم الرعاية الصحية هو دستور عمل الهيئة لخدمة منتفعي التأمين الصحي الشامل الجديد وكافة المتعاملين، موضحًا أن استخدام المناظير في علاج المرضى هي ضمن أحدث الإرشادات والبروتوكولات العلاجية المعتمدة دوليًا لعلاج المرضى ووفق ممارسات الصحة العالمية.