Advertisements

"رمسيس" : ضريبة الأرباح الراسمالية ستعطل خطط الدولة في إستكمال برنامج الطروحات

حنان رمسيس
حنان رمسيس
قالت حنان رمسيس خبيرة أسواق المال ، أنه بعد الارتفاعات التي حققتها البورصة المصرية في شهر اغسطس وتغير اتجاهات المؤشرات من اتجاة عرضي مال للصعود الي إتجاة هابط واستحواذ المتعاملين الأفراد علي 83% من التداولات ، وارتفاع حصيلة تداولات العرب الي أكثر من 8% وتواجدهم في جانب المشتري ، وعلي أثر التداولات استحوذت عدة قطاعات علي الصدارة وخاصة قطاع العقارات الذي إستحوذ علي 36% من السيولة بقيم تجاوز 2 مليار جنية ، فكان من المتوقع المزيد من الارتفاعات بشهر ديسمبر ، وخاصة بعدة قرارات منها عودة التعامل ب 20% ارتفاع وهبوط وتطبيق سعر الاغلاق المرجح كل نصف ساعة وجلسة المزايدة .


وأوضحت الخبيرة في تصريح خاص ل " الفجر " أنه علي الرغم من عدم فهم المتعامل الكامل بالنظم المطورة للاداء إلا أنه بالممارسة سيستوعبها ، ومع مرونة ادارة البورصة بدأنا في تدارك بعض التسالات للمتعاملين وتم تطوير سعر الاغلاق وتلافي الإعتراضات القائمة علي جلسة المزايدة حتي الان 

وأضافت الخبيرة أن هناك مشكلة كبيرة وهو عودة الحديث عن ضريبة الأرباح الراسمالية والتي من  لابد من حسمها بالإلغاء لأثرها السلبي علي السوق ، والتي ظهر تأثيرها في أداء المؤشرات وقيم التداول التي في هبوط مستمر.

وأكدت الخبيرة أن المتعاملين يرفضون رفضاً تاماً حتي الحديث عنها في سوق هابط وتتقلص فية التعاملات شي ليس فية أي نوع من العدالة ، مضيفة أن من طبيعة متعاملي البورصة إستشعار الخطر قبل وقوعة طبقا لحس المستثمرين، حيث أن المتعاملين  قد تقبلوا سابقاً رسم الدمغة بعد أن تم الاتفاق علي تنشيط السوق لتقليل تداعيات ازمة كورونا وما زلنا في تداعيات أزمة كورونا ، حيث يطل علينا كل فترة ازمة جديدة ، فتارة سد النهضة ، وتارة تحديثات داخلية في السوق وايقاف ورق وإللغاء عمليات و معهم ضريبة الأرباح الراسمالية .

وقالت الخبيرة:" هل نريد تنشيط البورصة لأداء دورها كبديل جيد من بدائل الاستثمار؟ ، ام نقلص دورها وندعي لتواجد مستريح جديد يغري أصحاب الاموال بالمكاسب السريعة والقانون لا يحمي المغفلين ؟.

ولفتت الخبيرة ،  الي ان فرض ضرائب الأرباح الراسمالية سيعطل خطط الدولة في إستكمال برنامج الطروحات بسبب غياب السيولة وإنخفاض المؤشرات ، وبالنظر الي الأسواق المحيطة تسعي اللجان الاقتصادية في تلك الدول الي تزليل عوائق التداول وتشجيع المواطنين علي الإستثمار في البورصة بل بات حلم كل صاحب مشروع خاص بالتحول الي شركة رأس مالية للقيد في البورصة للميزات الا محدودة المترتبة علي القيد .

وأكدت الخبيرة علي ضرورة إتاحة الفرصة للمتعامل للثقة في البورصة ، وناشدت السيد رئيس الجمهورية بإلغاء ضريبة الارباح الراسمالية لإنعاش البورصة وعودتها لأدائها دورها كمساهم حيوي في الناتج المحلي الإجمالي.