الآثار: ترميم "المارداني" بباب الوزير مرحلة بمشروع "الوصول لتراث القاهرة الإسلامي"

أخبار مصر

بوابة الفجر
Advertisements

قال الدكتور مصطفي وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، إن مشروع ترميم الجامع الأثري الأشهر الطنبغا المارداني الواقع بشارع باب الوزير في منطقة الدرب الأحمر لم يقتصر على ترميم الجانب الشرقي من المسجد فقط وإنما شمل تأهيل البنية التحتية السياحية المادية والاجتماعية والاقتصادية التي تسمح للزوار الاستمتاع بالمعالم الأثرية المتميزة في قلب القاهرة، الأمر الذي يساهم في تحقيق التنمية السياحية والاجتماعية والاقتصادية بما يتسق ورؤية مصر ٢٠٣٠م.

جاء ذلك على هامش افتتاح المرحلة الأولى من مشروع ترميم الجامع الأثري الأشهر الطنبغا المارداني الواقع بشارع باب الوزير في منطقة الدرب الأحمر، بحضور وزير السياحة والآثار، ووزير الأوقاف، ومحافظ القاهرة، اليوم الخميس، ولويس موريال مدير عام مؤسسة الأغاخان و١٥ من سفراء دول العالم من كل من المملكة العربية السعودية والمغرب والاتحاد الأوروبي وفنلندا ولتوانيا وهولندا وأسبانيا والتشيك وإستونيا والمجر وبلغاريا ولاتفيا وسلوفانيا وقبرص.

كما حضر الافتتاح الدكتور أسامة طلعت رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية والوزير مفوض داليا عبد الفتاح المشرف العام على الإدارة العامة للعلاقات الدولية والاتفاقيات والدكتور شريف عريان المدير التنفيذي لمؤسسة الاغاخان في مصر، وعدد من قيادات الوزارة.

وأشار وزيري إلى أن افتتاح المرحلة الأولى من مشروع ترميم الجامع والذي يعد واحدًا من أجمل جوامع القاهرة، هو إضافة أثرية وسياحية جديدة للمنطقة، حيث أنه ثمرة تعاون بين الوزارة ومؤسسة الأغاخان للخدمات الثقافية والاتحاد الأوروبي، فهو واحد من العديد من مشروعات الترميم التي قامت بها الوزارة بالتعاون مع مؤسسة الأغاخان في منطقة الدرب الاحمر، والتي شملت أعمال ترميم العديد من آثار المنطقة.

ومن جانبه قال العميد هشام سمير مساعد الوزير للمشروعات والمشرف العام على مشروع القاهرة التاريخية إن مشروع ترميم جامع الطنبغا المارداني يعد أحد المكونات الثلاثة لمشروع شامل يتم تمويلها بمنحة من الاتحاد الأوروبي بعنوان "الوصول إلى التراث الثقافي الإسلامي للقاهرة".

ويهدف المشروع إلى الحفاظ على التراث الثقافي الإسلامي الغني والمادي للقاهرة التاريخية، فضلاً عن الترويج للسياحة الثقافية كمحفز رئيسي للتنمية الاجتماعية والاقتصادية المحلية.