Advertisements

لمواجهة تمدد داعش الإرهابي.. هل يدخل حلف الناتو الساحل الأفريقي؟

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش
الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش
بعد إعلان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أن حلف شمال الأطلسي"الناتو" سوف يدرس تدخل القوات لمكافحة الإرهاب في دول الساحل الأفريقي الخمس" مالي وموريتانيا والنيجر وتشاد وبوركينا فاسو".

ورأى المراقبون أن إعلان حلف الناتو بالتدخل في الدول الخمس جاء خوفًا من توسع تنظيم داعش في شمال وغرب أفريقيا.

ضعف الناتو

قال الدكتور إبراهيم جلال فضلون، الخبير في الشؤون السياسية، أن حلف تاتو أصبح في حالة الضعف وليس كما كان في الماضي وذلك قد ظهر في العراق وسوريا، ولهذا انتقدت روسيا هذا الحلف بسبب التدخل في الشؤون الداخلية للدول.

وأضاف الدكتور إبراهيم جلال فضلون في تصريحات خاصة ل"الفجر"، أن الأمم المتحدة قد دعمت حلف الناتو بمساعدات عسكرية ولذلك قامت بوضع 5 ألف جندي في الدول الأفريقية من أجل الحماية والاستقرار وتلك الدول يتم الصرف عليهم من قبل مساعدات تأتي من الدول العربية إليها.

وأشار فضلون، إلى أن شعارات محاربة الإرهاب التي ترفعها كل من الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وروسيا وبريطانيا هي شعارات كاذبة لأنهم هم من يدعمون الإرهاب في أفريقيا والسوال المهم من أين تأتي الجماعات الإرهابية بالسلاح والتمويل؟ ومن هنا يظهر الحقيقة أن دولة مثل فرنسا دعمت جماعات إرهابية في أفريقيا لمحاربة بعض الأنظمة.

وأكد الخبير في الشؤون السياسية، أن جماعة الإخوان الإرهابية والأفراد التي تم نقلهم من أفغانستان هم عبارة عن قنابل موقوتة في أوروبا وأمريكا وخصوصًا بريطانيا التي يوجد بها عدد كبير من قيادات الجماعات المتطرفة.

هل يدخل الحلف أما لا؟

صرح الدكتور مصطفى عامر، الخبير في شؤون الجماعات الإسلامية، أن فكرة حلف الناتو هو الحفاظ على أمن واستقرار الدول الأوروبية ضد الإتحاد السوفيتي في الماضي أما الآن هذا حلف أصبح ضعيف ولا يقدر على مواجهة أي شي وذلك قد ظهر في جزيرة القرم التي أصبحت تحت سيطرة روسيا.

وأضاف الدكتور مصطفى عامر في تصريحات خاصة ل"الفجر"، أن حلف الناتو لم يقوم بحل مشاكل أوروبية فكيف يحل مشاكل الساحل الإفريقي، ولكن ليس مستحيلًا أن يدخل هذا الحلف الساحل الإفريقي وأمريكا ولكن هل تسمح إليهم فرنسا بدخول إلي الساحل الإفريقي التي تعتبرها تحت سيطرة فرنسا.

واستكمل عامر، أن الحلف سوف يدخل لمواجهة التنظيمات الإرهابية ولكن من هو الذي يتحمل تمويل الحلف هل سوف يكون أمريكا أم الأعضاء الحلف أم من أين؟.

وأكد الخبير في شؤون الجماعات الإسلامية، أنه ليس لحلف الناتو أي أعمال فاعلها ضد داعش في أفريقيا.