Advertisements

ما هو مصير حركة النهضة الإخوانية بعد تشكيل الحكومة الجديدة؟

أرشيفية
أرشيفية
بعد أن أعلنت رئيسة الحكومة نجلاء بودن تشكيل الحكومة الجديدة وأداء اليمين الدستورية أمام رئيس الجمهورية، أصبح وضع حركة النهضة"الإخوانية" في خطر بسبب تكليفات الرئيس إلى هذه الحكومة بمحاربة الفساد.

و لذلك رأى المراقبون أن قرارات قيس سعيد سوف تؤدي تقصي علي حركة النهضة"الإخوانية" المتورطين في قضايا إرهاب وفساد وقتل وغيرها من القضايا.

ولهذا تحاول "الفجر" رصد مصير حركة النهضة"الإخوانية" في تونس.


السجن  مصير الإخوان
قال الكاتب التونسي نزار الجليدي، الخبير في الشؤون السياسية، أن مصير حركة النهضة"الإخوانية" سوف يكون أمام المحاكم بعد تشكيل هذه الحكومة لأن هذه الحكومة مطلوب منها فتح ملفات الفساد والقضاء عليها.

و أضاف الكاتب التونسي نزار الجليدي في تصريحات خاصة ل"الفجر"، أن الحكومة مطلوبة منها فتح جميع القضايا المتعلقة بالأحزاب والجماعات في تونس بدون خوف محاسبة حركة النهضة"الإخوانية" علي الفساد التي قاموا بها لمدة 10 سنوات في الحكم.

و اختتم الخبير في الشؤون السياسية، أن حركة النهضة"الإخوانية" حاولت بكل القوة الرجوع إلي المشهد السياسي التونسي ولكن فشلت في ذلك ولهذا سوف تقوم الحكومة الجديدة بتقديم حركة النهضة"الإخوانية" إلي القضاء من أجل المحاسبة.


الفساد والتمويل الخارجي سوف يقضي على حركة النهضة

صرح المحامي التونسي حازم القصوري، الخبير في الشؤون السياسية، أن مع تكليف الحكومة الجديدة والمفاتيح التي حددها الرئيس التونسي قيس سعيد سوف يتم محاسبة حركة النهضة"الإخوانية" في القضايا المتورطين فيها.

و أضاف المحامي التونسي حازم القصوري في تصريحات خاصة ل"الفجر"، أن الرئيس التونسي قيس سعيد أعلن عن تطهير القضاء من الفساد الموجود بها وذلك من أجل محاكمة حركة النهضة"الإخوانية" والفاسدين المتورطين في تونس وذلك جاء من خلال إختيار وزير العدل الذي تعرف بالنزهة والشفافية وخبرتها القانونية.

وأشار الخبير في الشؤون السياسية، أن حكومة سوف تفتح ملف حركة النهضة"الإخوانية" بخصوص التمويل الأجنبي الذي يرفضها القانون التونسي والذي يؤدي إلى حل الحزب، أن الأيام القادمة سوف تشهد فتح العديد من الملفات في ظل محاولة النهضة في الضغط على الدولة التونسية ولكن الرئيس التونسي أكد على رفض التدخلات الخارجية.