Advertisements

تفاصيل زيارة الأنبا باخوم الرعوية لإيبارشية أسوان

جانب من الزيارة
جانب من الزيارة
زار نيافة الأنبا باخوم أسقف سوهاج وتوابعها، والنائب البابوي، إيبارشية أسوان، لمتابعة العمل الرعوي بها.

إيبارشية أسوان
تضمنت الزيارة اجتماعًا عقده صباح اليوم مع مجمع الآباء كهنة الإيبارشية بمقر المطرانية وألقى عليهم كلمة روحية عن "الرعاية من خلال شخصية المتنيح الأنبا هدرا" وتعرف نيافته على أسلوب الخدمة والمنهج الروحي الذي تسير عليه الإيبارشية، والذي وضعه مثلث الرحمات الأنبا هدرا طوال 46 عامًا وطلب بأن يستمر العمل بنفس الأسلوب، وإتمام كل عمل كان قد بدأه المطران الجليل المتنيح.
 
ومن جهتهم، تحدث عدد من الآباء الكهنة عن أبوة المتنيح الأنبا هدرا وروحانيته وحكمته وعقّب نيافة الأنبا باخوم مشيرًا إلى أن علاقته بنيافة الأنبا هدرا تمتد لسنوات طويلة من قبل رهبنته، حيث كان يعمل في وظيفته السابقة في أسوان، وكوم أمبو، وتعرف وقتها على نيافة الأنبا هدرا وبعض من كهنة الإيبارشية. 

الأنبا هدرا
وأضاف: "تميز الأنبا هدرا بشخصية فريدة إذ كان يملك قلبًا مملوءًا بالحب والإحساس المرهف تجاه الكل، ولم يكن يتكلم كثيرًا بل كان يعمل في صبر وهدوء، وتميز بمحبته للفقراء فكان يرسل لهم احتياجاتهم فى كل مكان".

وألمح: "تعلمنا من نيافة الأنبا هدرا الإيمان الأرثوذكسي الصحيح وسلامة التعليم وبالحق ينطبق على نيافته أنه كان مفصلًا كلمة الحق باستقامة".
 
واختتم: "جميعنا تتلمذنا على يد الأنبا هدرا ويجب أن نقدم له وعدًا بأن ماتعلمناه منه سنعلمه للجميع".

وفي نهاية اللقاء، وجه الآباء الكهنة الشكر لنيافة الأنبا باخوم على قبوله أن أبًا وراعيًا لهم خلال هذه الفترة الانتقالية، كما طلبوا من نيافته أن ينوب عنهم في تقديم خالص الشكر والتقدير لقداسة البابا تواضروس الثاني على عظيم رعايته وأبوته التي شملهم بها خلال هذه الفترة الصعبة.