Advertisements

زوجة تطلب الطلاق بمحكمة الأسرة: "أسرار بيتي بيقولها لأمه"

أرشيفية
أرشيفية
أقامت زوجة وتدعى "م ن" دعوى طلاق للضرر من زوجها، أمام محكمة الأسرة،  قائلة،" تعبت من العيشة معاه..مش قادرة استحمل أكثر من كدا"، مشددة على أنه شخص يكشف تفاصيل حياتنا الزوجية لوالدته، بالإضافة  إلى أنه شخص أناني رفض أن يجعلني أعمل لتحقيق ذاتي".

وقالت المدعية في دعواها التي قدمت أمام المحكمة، إنها تمت خطبتها لهذا الشخص بعد علاقة حب دامت أكثر من عام، وتزوجنا على الفور، ومع أول شهور الزواج كانت علاقتنا مستقرة، حيث يظللها الحب، ولكن بعد مرور 5 أشهر لم يدم الحال كما عليه، بدأت الخلافات تظهر من أشياء بسيطة، في الأول كنت أعتقد أننا ثنائي متفاهم وأفكارنا واحدة، ولكن بمرور الأيام اختلف الحال.

وأضافت السيدة في دعواها أمام المحكمة، أن زوجها كان زميلها في العمل، وعندما تقدم لها، طلب منها العيش في منزل العائلة، حتى لا يترك والدته وشقيقته بمفردهن، رغم عدم موافقة عائلتها على هذا، حاولت إقناعهم بذلك لحبها الشديد له، وبالفعل تزوجنا وأقمنا في مسكن العائلة، وبعد مرور شهور، اكتشفت أن مفتاح الشقة مع والدته، فعندما طلبت منه أخذ المفتاح منها قائلة، "مينفعش أجي من بره ألاقي شقتي اتفتحت عشان مامتك تحطلنا أكل في التلاجة..دي شقتي" فكان رده صادمًا، ورفض أخذ المفتاح مبررًا بذلك "دي والدتي"، قررت أن أتجاهل هذه المشكلة.

وأوضحت السيدة، أنه بمرور الوقت اكتشفت أيضًا، أن تفاصيل حياتهم الزوجية، أهله على علم بها، حتى أصغر التفاصيل الخصوصية، فنشبت المشاكل بينهما، وتركت مسكن الزوجية، واعتذر الزوج عما بدر منه، ووعدها بأنه يمنع والدته من التدخل فى حياتهما، لكنه لم ينفذ ما وعدها به، فطلبت منه الطلاق، إلا أنه رفض.

لم يتوقف الحال عند ذلك، فأضافت الزوجة، أنه ذات يوم قررت أن تعود للعمل مرة أخرى لتحقيق ذاتها، وذلك حتى تبتعد عن المشاكل الزائدة بينهما بالعمل، ولكنه رفض، رغم أنه وعدها قبل الزواج أن تستمر في عملها، فقررت رفع دعوى طلاق، لعدم تحملها هذه الحياة.