Advertisements

"رياضة البرلمان": عودة الجماهير للمدرجات يبث روح المنافسة في الملاعب

أرشيفية
أرشيفية
أعلنت رابطة الأندية المصرية المحترفة الثلاثاء عودة الجماهير لمباريات بطولة الدوري الممتاز من جديد خلال الموسم الجديد 2021/ 2022، مؤكدة انطلاق بطولة الدوري الممتاز في الموسم الجديد يوم 25 من الشهر الجاري على أن يكون ختام المسابقة في 31 أغسطس المقبل.

وأعلن أحمد دياب رئيس رابطة الأندية المحترفة، على هامش حفل إقامة قرعة بطولة الدوري المصري الممتاز في الموسم الجديد، أنه تمت الموافقة على حضور 1000 مشجع لكل فريق في المباراة، بحيث يكون الحضور من جماهير الفريقين لنحو ألفي شخص فقط، وذلك بالاتفاق مع وزارة الداخلية من أجل حضور الجماهير للمباريات في الموسم الجديد.

الدوي المصري سيشهد نقلة مختلفة
بدوره أشاد الدكتور محمود حسين، رئيس لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب، بقرار أحمد دياب رئيس رابطة الأندية المحترفة بشأن حضور الجماهير للمباريات في الموسم الجديد، معربًا عن تفاؤله بالرابطة وأنها ستؤدي إلى نقلة كبيرة في المجال الرياضي في مصر، متمنيًا البداية الموفقة لأعضاء الرابطة، خاصة بعد إهمالها منذ سنوات.

وقال "حسين" في تصريح خاص لـ"الفجر" إن الدوي المصري القادم سيشهد نقلة نوعية مختلفة عن باقي الدوريات السابقة، نظرًا لدخول 1000 مشجع في المباراة لكل فريق كخطوة مبدئية لعودة الجماهير من جديد، ما يؤدي إلى الحماس وبث الروح المعنوية للاعبين، بالإضافة إلى وجود معدات تصوير على مستوى عال من الكفاءة تساعد الحكام على إتخاذ القرارات الصحيحة، وإعطاء المتعة لدى المشاهدين من عملية تصوير وإخراج، مع الالتزام بكافة الإجراءات الاحترازية الوقائية.

وشدد على أهمية مراعاة ظروف كورونا، بما يوفر الأمن والسلامة لجميع أفراد المنظومة بداية من الجماهير مرورا باللاعبين والأجهزة الفنية والإداريين، مطالبًا بالكشف على الجماهير من أعراض كورونا من خلال جهاز قياس درجة الحرارة، أو النص، مقترحًا دخول المشجعين بشهادات تحمل تلقي لقاح كورونا للحفاظ على أمن وسلامة الجميع، ما يشجع الجميع على تلقي لقاح كورونا.

الإعلام الرياضي أساس التعصب الكروي في مصر
من جانبه أكد النائب محمد لبيب، عضو لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب، أن الرياضة بدون جماهير ليس لها معنى، خاصةً وأنها تعطي روح المنافسة بين الفرق، لذلك كان لا بد اتخاذ هذا القرار عاجلًا أم آجلا.

وقال "لبيب" في تصريح خاص لـ"الفجر" إن قرار العودة مرتبط بشروط النيابة العامة، لذلك يجب أن يتم الالتزام بالإجراءات الاحترازية وارتداء الكمامات، والتباعد الاجتماعي كما نشاهد الشكل الحضاري في الملاعب الأوروبية.

وأشار عضو لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب، إلى ضرورة أن يكون حكام المباريات على كفاءة خاصة حكام الفيديو، لأنه من المفترض أن يكونوا قد حصلوا على دورات تدريبية ولديهم خبرة، بالإضافة إلى ضرورة تحسين جودة الصورة والإخراج حتى يساعد حكم الساحة وحكام الڤار باتخاذ القرارات الصحيحة في المبارايات.

وطالب بضرورة إعادة تعريف الصحفي والإعلامي، قائلا: "هناك صحفيين وإعلاميين يعملون في المجال ليسوا خريجين إعلام وبالرغم من ذلك يعملون به.. مش كل واحد مش معاه شغلانه يروح يشتغل صحفي أو إعلامي"، لذلك لابد من تقنين أوضاعهم لأن من أسباب التصعب بين الجماهير هو الإعلام الرياضي، بالرغم من أن الرئيس عبدالفتاح السيسي يدعوا لنبذ التعصب.

استحداث لجنة رياضية لرصد التجاوزات غير الأخلاقية بالملاعب
فيما أكد النائب حسن عمار، عضو مجلس النواب، وعضو مجلس إدارة النادي المصري، أن قرار عودة الجماهير إلى الملاعب تمثل عودة الروح للرياضة المصرية ككل وليست فقط لكرة القدم، فضلا عن كونها خطوة إيجابية هامة سيكون لها دور ايجابي في النهوض بالمستوى العام للكرة المصرية ذات التاريخ الرياضي العريق.

وأضاف "عمار"، أن غياب الجماهير عن الملاعب تسبب في انخفاض مستوى المنافسة ومستوى الفرق وايضًا متابعة البطولات الرياضية، كما أن كثيرا من أندية الدوري الممتاز كانت تعتمد على الإيرادات المادية من دخول الجماهير للمدرجات، مقترحًا باستحداث لجنة تضم ممثل عن كل هيئة من الهيئات الرياضية المسئولة عن النشاط الكروي، يكون وظيفتها متابعة كافة المبارايات لرصد التجاوزات غير الأخلاقية والرياضية التي تحدث من الجمهور داخل الملعب.

وأشار "عمار" إلى أن قانون الرياضة تضمن بنودًا واضحة وعقوبات مشدده بشأن شغب الملاعب، لافتا إلى ضرورة تطبيق هذه العقوبات على كل من يحاول إثارة الشغب فى الملاعب، وإفساد عملية تأمين الملاعب.

ووجه عضو مجلس النواب، الشكر لوزارة الداخلية على الجهود المبذولة والدعم المقدم للعمل على عودة الجماهير للمدرجات واهتمامهم من أجل الظهور بصورة حضارية وانعكاس الروح الرياضية في المنافسة والتشجيع المنضبط، مشيرًا إلى أن هذا القرار انجازًا رائعًا أن تعود الجماهير للملاعب بشكل تدريجي كواحدة من أهم سمات استكمال مظاهر الحياة الطبيعية.

وطالب بضرورة إطلاق الحملات التوعوية للجماهير المشجعة لكرة القدم، بحيث تقدم من خلالها الإجراءات الواجب اتباعها من أجل تحقيق السلامة لهم داخل الملاعب، إضافة إلى تعزيز قيمة الروح الرياضية ونبذ التعصب التى من شأنها أن تهذب سلوك الجماهير.