برعاية "مدبولي".. انطلاق مؤتمر"الأهرام" السنوي الثاني للدواء غدًا

الاقتصاد

بوابة الفجر
Advertisements

ينطلق مؤتمر الأهرام السنوي الثاني للدواء، برعاية الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، غدًا (السبت)، والذي يستمر لمدة يومين يمناقش خلالهما وعبر 9 جلسات علمية كل ما يتعلق ب- "توطين صناعة الدواء في مصر" وتقديم حلول عملية لمشكلاتها، بمشاركة الدكتور محمد معيط وزير المالية، والدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، والدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى وعدد من المحافظين، وكبار مسئولي الدولة، ورؤساء قطاعات الصحة والدواء وممثلي كبرى شركات الدواء والمستلزمات الطبية والدوائية المصرية والعالمية.

يعقد المؤتمر برئاسة الدكتور محمود المتينى، رئيس جامعة عين شمس، والرئاسة الشرفية للدكتور اشرف حاتم، رئيس لجنة الصحة بالبرلمان، ويشارك في الجلسة الافتتاحية المهندس عبد الصادق الشوربجى، رئيس الهيئة الوطنية للصحافة، وعبد المحسن سلامة، رئيس مجلس إدارة الاهرام، وعلاء ثابت رئيس تحرير الأهرام، كما يشارك في المؤتمر الدكتور محمد عوض تاج الدين مستشار السيد الرئيس لشئون الصحة والوقاية.

وقال عبد المحسن سلامة، رئيس مجلس إدارة الأهرام إن المؤسسة حريصة على تنظيم مؤتمرها السنوي للدواء الذي يعد نقلة نوعية في تنظيم المؤتمرات من حيث التحضير لانعقاده ومناقشات جلساته المستفيضة، والمشاركات الفعالة من حيث الكم والكيف إضافة إلى تقديم تجربة رائدة في متابعة توصياته والعمل على تنفيذها بالتعاون مع وزارة الصحة وقطاعاتها المختلفة وشركاء تنظيم المؤتمر.

أكد علاء ثابت، رئيس تحرير الأهرام،أن "الأهرام" حريصة على أن يخرج مؤتمرها في أجمل صورة وفي أفضل نموئج للتكامل والتعاون مع شركاء النجاح الذين مختلف قطاعات الصحة والدواء، وشدد على أن الأهرام تثمن ما تشهده تلك القطاعات من إنجازات اكتملت ملامحها وبشكل استثنائي في التصدي لمخاطر جائحة كورونا، ومواجهة تحدياتها وتداعياتها، وجعلت مصر في مقدمة الدول من حيث جدارة أنظمتها الصحية والدوائية بتلبية احتياجات المواطنين وتقديم تجربة رائدة في هذا الصدد.

وأشار إلى أن الأهرام تقدم كافة الضمانات، ووفرت مختلف السبل وأيضا نظمت الجلسات والاجتماعات التحضيرية، بالتعاون مع شركاء النجاح، ليكون المؤتمر بمثابة منصة دائمة لتسليط الضوء على الجوانب التي تسهم في الانتصار للثقة في الدواء المصري من حيث أمنه وأمانه ومطابقته لأعلى معايير الجودة، وأيضا العمل على إبراز أهمية الدواء المصري وفتح أسواق جديدة لهشترك الآن في قناتنا الإخبارية على واتساباشترك الآن في قناتنا الإخبارية على واتساب

ومن جانبه، حيا ا. د محمود المتينى، رئيس جامعة عين شمس، ورئيس المؤتمر، جهود مؤسسة الأهرام في العمل على تقديم مؤتمر بتلك المواصفات التي قدمت نموذجا للعمل الوطني، وتبني القضايا التي تهم المواطن المصري، وأشاد بتسخير المؤسسة والجهات المتعاونة والمشاركة في تنظيم المؤتمر، لكل ما تمتلك من إمكانات لتوعية المواطنين بالتعامل السليم والصحي مع القضايا الدوائية من خلال المؤتمر.

وقال: "نجاح المؤتمر في نسخته الأولى كان شاهدا على ما تضمنه من مناقشات جادة وما توصل إليه من توصيات مهمة"، لافتا إلى أن ذلك جعله بمثابة نواةً لجهد كبير من أجل منصة دائمة ستتواصل وتستمر, لتخليص صناعة الدواء من مشكلاتها, حتى تكون أداة قوية من أدوات مصر الاقتصادية, والصحية، وتسليط الضوء على التحديات, التى تواجه صناعة الدواء, وسبل تطويرها, والاهتمام بالبحث العلمى, وضمانات نقل التكنولوجيا, وتوطينها فى مصر, وأيضا التحذير من المخاطر المحيطة بتلك الصناعة.