أستاذ علم اجتماع: الطلاق أصبح من أخطر الظواهر فى المجتمع المصري

توك شو

أرشيفية
أرشيفية
Advertisements

قالت الدكتورة منى الحديدي، أستاذ علم الاجتماع بجامعة حلون، إن قوة وتماسك الأسرة ينعكس على قوة وتماسك المجتمع، مؤكدة أن الطلاق أصبح من أخطر الظواهر الاجتماعية التي يتعرض لها المجتمع المصري بالفعل، وهناك أنواع وأشكال أخرى من الطلاق بها انهيار للعلاقة الزوجية ولكنها قائمة من الناحية الشكلية ويسودها النزاع والقهر والعنف والتسلط.

وأضافت، خلال حوارها مع الاعلامي ابراهيم عيسى، في برنامج "حديث القاهرة" المذاع عبر قناة القاهرة والناس، أن أغلب العلاقات الزوجية في وقتنا الحالي تشهد ما يسمى بالطلاق النفسي والعاطفي والخرس الزوجي أو الصمت الزوجي مع استمرار الزواج، قائلة: ان الطلاق أصبح بمثابة عدوان وغضب وكراهية حتى مع وقوع الطلاق بشكل رسمي ونهائي.

وتابعت أن الطلاق مُشرع للحاجة والضرورة وليس للغاية أو الهوا، قائلة: الاجيال الحالية بمجرد وصولها لمرحلة يأس بسيطة تستسهل الأمور وتنهي العلاقة بالطلاق كحل، الطلاق مُشرع لكن له حدود، مؤكدة أن بعض الأطراف يأخذون الطلاق في صورة انتقامية من الطرف الأخر.