السعودية تؤكد استمرار دعمها لأعمال "العشرين"

الاقتصاد

بوابة الفجر
Advertisements


أكدت السعودية مواصلة دعمها لأعمال مجموعة العشرين، لتعزيز نمو قوي ومستدام ومتوازن وشامل.
وشارك محمد الجدعان، وزير المالية، والدكتور فهد المبارك، محافظ البنك المركزي السعودي، في الاجتماع الرابع والأخير لوزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية لمجموعة العشرين تحت الرئاسة الإيطالية، الذي عقد في مدينة واشنطن في الولايات المتحدة الأمريكية الأربعاء الماضي، خلال الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين.

وعقد الاجتماع بمشاركة وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين وعدد من ممثلي الدول المدعوة ورؤساء المنظمات الدولية والإقليمية، حيث جرى مناقشة عديد من القضايا الرئيسة المتعلقة بتطورات الاقتصاد العالمي بما في ذلك القضايا المتعلقة بالضرائب الدولية، وسياسات دعم التحول إلى الاقتصاد الأخضر، وتعزيز الاستثمار في البنية التحتية، إضافة إلى القضايا ذات الصلة بالقطاع المالي وتحديدا التقدم المحرز في تنفيذ خارطة طريق مجموعة العشرين لتعزيز المدفوعات عبر الحدود.

واختتم الاجتماع بمصادقة وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين على البيان الختامي وبالتحديد على التخصيص النهائي والفعال للحد الأدنى للضريبة الدولية، وذلك في سبيل إيجاد هيكل ضريبي دولي أكثر استقرارا وعدلا.

كما تابعت الدول الأعضاء التخصيص العام الجديد لحقوق السحب الخاصة بمبلغ يعادل 650 مليار دولار، الذي دخل حيز التنفيذ في أغسطس 2021 وناقشت الخيارات، التي قدمها صندوق النقد الدولي لتوجيه حصص حقوق السحب الخاصة المخصصة لمساعدة الدول الأكثر ضعفا.

ورحب أعضاء المجموعة بالتقدم المحرز حول إطار العمل المشترك لمعالجة الديون بما يتجاوز نطاق مبادرة تعليق مدفوعات خدمة الدين، التي تمت المصادقة عليها تحت رئاسة السعودية لمجموعة العشرين 2020 وأبدوا التزامهم بتكثيف الجهود لتنفيذها بشكل منظم ومنسق وفي الوقت المناسب.

كما رحب الأعضاء أيضا بتأسيس لجنة دائني جمهورية إثيوبيا، التي تعد السعودية عضوا فيها، ضمن إطار العمل المشترك لمعالجة الديون بما يتجاوز نطاق مبادرة تعليق مدفوعات خدمة الدين.

وأعرب الأعضاء أيضا عن التزامهم بالجهود المستمرة في إطار العمل المشترك، مع حثها لدائني دولة تشاد من القطاع الخاص على وجه الخصوص للعمل بسرعة والالتزام بتسهيل عملية تنفيذ إطار العمل.

ويعد هذا الاجتماع هو الأخير لوزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية تحت الرئاسة الإيطالية، ومن المقرر أن يجتمع وزراء المالية مجددا مع وزراء الصحة لدول مجموعة العشرين في 29 أكتوبر قبيل انعقاد قمة القادة في روما.

والمملكة عضو في اللجنة الثلاثية "الترويكا" لمجموعة العشرين، التي تمثل شراكة فاعلة بين المملكة "بصفتها رئيس المجموعة العام الماضي" والرئاسة الإيطالية "بصفتها الرئيس الحالي لمجموعة العشرين"، وإندونيسيا "بصفتها الرئيس القادم لمجموعة العشرين".

وتتطلع المملكة إلى تعزيز التعاون خلال الفترة المقبلة مع الرئاسة الإندونيسية في 2022 تحت شعارها المعلن أخيرا "نتعافى معا، نتعافى بشكل أقوى"، الذي يعكس روح العمل الجماعي تجاه التعافي الاقتصادي العالمي.