"أبو جبل" المستفيد الوحيد من أزمة حراسة مرمى المنتخب

العدد الأسبوعي

أبو جبل
أبو جبل
Advertisements

يبدو أن أزمة الكابتن عصام الحضرى، مدرب حراس المرمى لمنتخب مصر، ومحمد الشناوي، حارس مرمى النادى الأهلى والمنتخب، سيكون لها مستفيد واحد فقط، وهو الحارس محمد أبو جبل، الذى جلس على دكة الاحتياطى لفترات طويلة فى انتظار غياب الشناوى أو إصابته، وهو الأمر الذى حدث فى مباراة منتخب ليبيا. ‏وتولى أبو جبل حراسة المرمى بعد إصابة الشناوي، وتصدى لعدد من الهجمات خلال المباراة ليثبت أنه جدير بحراسة مرمى منتخب مصر.

وربما تكون إصابة «شنو» عائقا أمام عودته لحراسة المرمى المنتخب، وبنسبة كبيرة سيكون محمد أبو جبل حارس مباراة منتخب أنجولا والجابون، ‏فى ظل غياب الشناوى لمدة تتراوح بين ٤ إلى ٥ أسابيع طبقاً للبيان الرسمى للنادى الأهلي، أى إلى منتصف شهر نوفمبر المقبل، فى حين أن مباراتى المنتخب سيكونان يوم ٨ و١٦ نوفمبر، وهو ما قد يؤدى إلى استمرار أبو جبل فى حراسة مرمى المنتخب فى بطولة كأس العرب أيضاً، فى حال عدم عودة الشناوى سريعاً إلى مستواه بعد شفائه من الإصابة، وقد يقرر المدير الفنى استمرار الحارس الذى أثبت كفاءة، ويكون ذلك سبباً للإطاحة بالشناوى فهل إصابة الشناوى أمام منتخب ليبيا ستكون السبب فى إبعاده عن حراسة منتخب مصر بشكل شبه نهائى، وتولى «أبو جبل» الدفاع عن شباك الفراعنة؟ هذا ما ستكشفه المباريات المقبلة.