بعد اغتيال نائب بريطاني.. باحث: العالم يعيش ظاهرة "الذئاب الغاضبة"

توك شو

ديفيد أميس
ديفيد أميس
Advertisements

قال الدكتور أحمد كامل البحيري، الباحث في شؤون الجماعات الإرهابية، تعليقًا على مقتل النائب ديفيد أميس، بعد أن تعرض للطعن مرات عدة، خلال حضوره تجمّعا في دائرته الانتخابية في جنوب شرق إنجلترا: "نحن أمام ظاهرة جديدة الآن".

وأضف "البحيري"، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية لميس الحديدي، ببرنامج "كلمة أخيرة"، المذاع على فضائية "on"، مساء الإثنين: "خلونا نسميها الذئاب الغاضبة، وليست المنفردة حيث إنّ الأخيرة هي عبارة عن مجموعة من العناصر المتأثرة بأفكار جماعات متطرفة مثل داعش أو غيرها أو فئات من المجتمع تاثرت بأفكار مكتوبة عبر كتب يتم بثها عبر شبكة الانترنت".

وتابع: "نحن أمام ظاهرة إرهاب تستخدم أدوات بسيطة مثل إطلاق نار أو الطعن عبر أدوات بسيطة جدًا، لا تنم عن تكنيك مسبق، وشهدت أوروبا الكثير من الحالات المتعلقة بأحداث الإرهاب بواسطة الذئاب المنفردة، وبدأت من باريس والنمسا، وداعش تبنى العملية ليس كعناصر تابعة للتنظيم، لكنها كعناصر مؤمنة بأفكار الخلافة الداعشية".

وشدد البحيري أننا نشهد الآن تنامي لظاهرة "الذئاب الغاضبة" وهو تعبير أدق من استخدام كلمة "المنفردة"، مستطردًا: "يشير هذا المصطلح إلى أننا أمام عناصر مستقطبة بدافع الغضب عبر خمسة مستويات، أولها الجنائية أو اللاجئين من الشرق الأوسط خاصة من سوريا أو عبر المهاجرين الجدد، وأيضًا الغاضبين من تنامي الشعبوية اليمينة في أوروبا، وهذا ما جرى استخلاصه من دراسة واقعتي نيس والنمسا في أكتوبر ونوفمبر 2020".