أداء محبط للبورصة المصرية قبيل بدء التداول على أسهم "إي فاينانس"

الاقتصاد

بوابة الفجر
Advertisements

تعرضت البورصة المصرية لأداء محبط خلال تعاملات جلسة أمس الثلاثاء وهوت مؤشرتها الرئسية الثلاثة ما دفع لإيقاف التعاملات للحفاظ على قيم أسهم الشركات من الانهيار، هذا قبيل يوم واحد من بدء الفعلي التداول على أسهم شركة إي فاينانس باكورة شركات برنامج الطروحات الحكومية في البورصة والتى أنعشت الآمال معها في  ان يستعيد السوق توازنه من جديد.

 

ورغم التوقعات انتعاشة السوق مع بدء اكتتاب في طرح حصة 26% من اسهم اي فاينانس بالبورصة وارتفاع معدلات تغطيتها الذي تجاوزت 10 مرات للشرحتين العام والخاص ونجح في جذب طلبات بقيمة 59.5 مليار جنيه، الا ان السوق لم يستفيد من هذا النجاح وحجم السيولة الضخم الذي ضخ خلال فترة الاكتتاب، على اثر تدخلات من قبل القائمين على إدارة السوق( هيئة الرقابة المالية) في اليات التعامل ووقف أكواد لمتعاملين افراد يمتلكون محافظ مالية ضخمة.

 

وقالت حنان رمسيس خبيرة اسواق المال، " عمليات وقف الاكواد سببت زعر كبير للمتعاملين لأنها اكواد مرتبطة بأفراد يمتلكون استثمارات مالية ضخمة في العديد من الأسهم، وكان ينظرون لهم صغار المستثمرين على أنهم محركين والمتحكمين في السوق.


وتراجع مؤشر "egx30 “ في تعاملات أمس الثلاثاء بنسبة 0.72%، ليغلق عند مستوى 11195 نقطة، وهبط مؤشر "إيجى إكس 50" بنسبة 3.88% ليغلق عند مستوى 2236 نقطة، وانخفض مؤشر الشركات الصغيرة والمتوسطة "EGX70 متساوى الأوزان" بنسبة 6.7% ليغلق عند مستوى 2481 نقطة، وهبط مؤشر "EGX100  متساوى الأوزان" بنسبة 4.99% ليغلق عند مستوى 3459 نقطة.


وبلغ عدد الأكواد التى اوقفتها هيئة الرقابة المالية 3 اكواد،  مرتبطين بالمستثمر عبد اللطيف محجوب.

 

وقدم عبد اللطيف محجوب في أحد اللقاءات الصحفية نفسه على أنه أكبر المستثمرين الأفراد بالبورصة من خلال إدارة محفظة استثمارية  جمعها  من أموال عائلته واصدقائه، وبدء في دخول السوق مع التهاوي الكبير الذي حدث في قيمة الأسهم بعد أزمة كورونا.

 

وقبيل وقف الاكواد ، قامت هيئة الرقابة المالية بإلغاء العمليات على أسهم شركة زهراء المعادي الذي يعد احد المستثمرين الرئيسيين  بها  عبد اللطيف محجوب ومجموعة المرتبطة، حيثي يمتلك حصة بها مباشرة أكثر 2%،  وحصة عن طريق مجموعته المرتبطة تصل إلى نحو 5%.

 

وشهدت أسهم " زهراء المعادي"، قفزات سعرية غير مسبوقة وصلت 700% خلال عام 2020 رغم تراجعات الذي يشهدها السوق،  وهبوط عدد من اسهم الشركات العقارية عن القيم العادلة لها، حيث صعد السهم منذ بداية العام من مستويات 6.5 جنيه إلى 36  جنيه حاليا، ووصل في بعض الجلسات إلى مستويات 55 جنيه.

 

وتتداول  أسهم الشركة حاليا عند قيمة سوقية  9.5 مليار جنيه، مقابل 6.5 مليار جنيه لشركة سوديك لتطوير العقاري،  و 6.4 مليار جنيه لشركة مصر الجديدة للاسكان والتعمير.

 

وقالت رمسيس، " عملية وقف الاكواد يجب أن تخضع لضوابط؛ ولا تتم إلا بعد تحقيق مباشر مع المسؤولين عنها وفي حالة ثبوت التلاعب يتم وقف التعامل بالفعل.

 

ويرفض عدد من الخبراء تدخل هيئة الرقابة المالية في عمليات التداولات بالسوق، وتركها للخضوع للعرض والطلب كما يحدث في  البورصات العالمية، ولكن الرقابة المالية تري ضرورة  مراقبة التداولات لحماية صغار المستثمرين من خسائر رؤوس اموالهم.

 

 

وتستعد البورصة اليوم لاستقبال أسهم شركة إي فاينانس لبدء التداول عليها اليوم بسعر 13.98 جنيه، وهي ثاني شركة تطرح أسهمها بالسوق بعد شركة تعليم لادارة خدمات الإدارة خلال 2020 واول شركة حكومية يتم طرحها بعد الاعلان عن برنامج الطروحات الحكومية في 2018؛ ليصل عدد الشركات بالسوق إلى 214 شركة.

 

 

وتخوفت " رمسيس" من أن يتأثر أداء سهم إي فاينانس التراجعات التي شهدها السوق  في جلسة أمس وقالت،" إي فاينانس أمام سيناريوهين، الأول أما أن تدخل المؤسسات لدعم السهم ويجعله يحقق ارتفاعات قوية تجعل العملاء الافراد يحتفظون به على أمل تكرار تجربة فوري، أما الثاني ان السهم لا يستطيع التماسك أمام المبيعات القوية وهنا قد يتوقف برنامج الطروحات الحكومية."