قبل حفل الختام.. أزمات هزت عرش مهرجان الجونة في دورته الخامسة

الفجر الفني

مهرجان الجونة
مهرجان الجونة
Advertisements

شهدت الدورة الخامسة، من مهرجان الجونة السينمائي، التي اقيمت الخميس الماضي، عدد من الأزمات هزت وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة.

وخلال السطور التالية نعرض أبرز الأزمات التي حدثت على مدار الأيام القليلة الماضية.

حريق قاعة الاحتفالات:

بدأت أزمات مهرجان الجونة قبل 24 ساعة من انطلاق المهرجان، حيث وقع حريق داخل القاعة التي كان مقرر أن يقام بها الأفتر بارتي أو الحفل الذي يقام بعد الافتتاح ويحضره النجوم والضيوف.

وعلى الفور تعاملت أجهزة الأمن مع الحريق، وتعهد كل من نجيب ساويرس وشقيقة سامح، ان يقام المهرجان في موعده وإصلاح مكان الحريق.

أزمة يسرا وانتشال التميمي:
اعربت الفنانة الكبيرة يسرى عن استياءها من تصريحات انتشال التميمي بشأن رفض تكريمها، وذلك عبر صفحتها الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي" فيس بوك".

وقالت يسرى في منشورها: "الأستاذ انتشال التميمي بخصوص حوارك المنشور في إحدى المواقع الصحفية يوم الأحد 3 أكتوبر، وضمن سياق تكريمات مهرجان الجونة بالعام الحالي، وتحديدًا في إشارتك به لعدم قدرة مهرجان الجونة على الاحتفاء بي، وهو بنفس محتوى الملف الإعلامي الذي أصدره مهرجان الجونة.. أرغب في توضيح بعض النقاط:

- من الطبيعي أن تشير المهرجانات إلى خطتها في تكريم الفنانين الذين تود أن تكرمهم، وتوضيح حيثيات اختياراتها للشخصيات المكرمة، لكن ما أجده غريبًا، ولم يحدث من قبل في أي مهرجان دولي أو محلي، هو الإشارة إلى الأشخاص الذين لن يتمكن المهرجان من تكريمهم!

- الإشارة لي بهذا السياق تحديدًا لا يمكن أن تُفهم بشكل جيد أو إيجابي كفنانة يسعى المهرجان للاحتفاء بها كما تدعي، ولكن كتبرير لسؤال لم يُطرح من الأساس، لا من الصحافي خلال الحوار، ولا بيني وبين إدارة المهرجان، ولا حتى من أي أطراف أخرى، علمًا بأنه تم تكريمي ومنحي جوائز، سواء بشكل مباشر لشخصي أو عن أعمالي، من خلال أكثر من 80 جهة محلية ودولية، ولا أحتاج لأي مبررات سواء لتكريمي أو عدمه.

- ما هو أسوأ، هو تبريرك يا أستاذ انتشال لعدم الاحتفاء بي، لعضويتي باللجنة الاستشارية للمهرجان، والتي أتشرف باختياري فيها بجوار عدد من السينمائيين الممتازين من أنحاء العالم. هذا التبرير يضع علامات استفهام كثيرة، حول معيار المهرجان في اختيار الأعمال الخاصة بالسينمائيين أعضاء اللجنة، حيث سبق أن اختار المهرجان فيلمًا للزميلة باللجنة والصديقة العزيزة هند صبري التي أعتز بها جدًا، كما فازت بجائزة التمثيل، وهي كلها اختيارات رائعة وصائبة، لكن أذكرك بجملتك في عدم اختيار أي أحد من اللجنة الاستشارية العليا، وبنفس هذا المنطق لن يعرض المهرجان أي أعمال لهؤلاء السينمائيين رغم أهميتها!

- لذلك أرفض الزج باسمي في سياق خاطئ وغير ضروري بالمرة، وهو ما أدى لهذا التناقض المرفوض وغير المقبول.

- علمًا بأنه تكررت كثير من المواقف السلبية معي وآخرين باللجنة، وهو ما كنت لا أتوقف عنده، ضمن سياق اعتزازي بالمهرجان الجونة ودعمي له من اليوم الأول، لكن خطأكم الأخير لا يمكن السكوت عنه وهو مرفوض جملة وتفصيلًا.

واختتمت يسرا رسالتها: "رسالتي هذه لتوضيح موقفي من هذا الحوار المنسوب لك، وأنا واثقة من قدرة المسؤولين عن المهرجان في إدراك حجم الخطأ فيه".

أزمة فيلم ريش:

شهد العرض الخاص لفيلم "ريش"، انسحاب عدد من النجوم وذلك لاحتواءه على مشاهد تشوه حقيقة المجتمع المصري.

ومن ضمن الفنانين الذين انسحبوا من العرض، أمس الأحد، شريف منير، أحمد رزق، أشرف عبد الباقى، في حادثة تحدث لأول مرة في تاريخ مهرجان الجونة.

ووصف المغادرين للفيلم، أنه يسئ لمصر بكافة الأشكال، وانسحابهم جاء لرفض تلك الصورة التي يصدرها الفيلم عن المجتمع المصري، حيث أنه يعرض حياة الأشخاص نفسهم وبناء وجهة نظر معينة مسيئة لمصر.

حادث الفنانة بشرى:

تعرضت الفنانة بشرى، والفنان محمد مكاوي، لحادث مأسوي واصطدم الـ"بيتش باجي" في شجرة أثناء تصويرهم أحد اللقاءات التليفزيونية.

وبالرغم من الإصابة حرصت الفنانة بشرى، على حضور حفل توزيع جوائز الدورة الخامسة لمهرجان الجونة السينمائي، على الرغم من عدم تعافيها من إصابات حادث السير الذي تعرضت له.

إستقالة أمير رمسيس:

تقدم المخرج أمير رمسيس، باستقالته من منصبه كمدير فنى لمهرجان الجونة السينمائى، وغادر من الجونة لى القاهرة نتيجة خلافات داخل فريق عمل المهرجان.

كتب أمير رمسيس قائلا:"وداعًا جونه.. في طريقي للعودة للقاهرة مفعم بمشاعر جياشه لبرنامج افلام تم وضعه بكامل الشغف والحب.. فخور بردود فعل الجمهور والنقاد والصناع.. خمس سنوات من العمل على برنامج مهرجان الجونة انتهت باستقالتي البارحة لابدا رحلة جديدة.. واثقا انني اترك خلفي فريق قادر على صنع ما هو أفضل..".


كما رفض الكشف عن سبب استقالته:"الزملاء والأصدقاء من الصحفيين اعتذر عن الخوض في أسباب الاستقالة فهي تخصني وفريق إدارة المهرجان.. وأوضح ان الأسباب التي تناثرت منذ تسرب الخبر عارية من الصحة..".


واختتم حديثه برسالة شكر:"شكرًا بشرى، كمال زادة، أمل المصري، على كل تلك التجارب الرائعة واتمنى لكم حفل ختام رائع".