رئيس حزب الوفد: ترشحي لفترة رئاسية ثانية يرتبط بالإرادة الوفدية

أخبار مصر

بهاء أبو شقة
بهاء أبو شقة
Advertisements



قال المستشار بهاء الدين أبو شقة، رئيس حزب الوفد ووكيل أول مجلس الشيوخ، إن رايات الوفد ستظل شامخة يرفعها سواعد الوفديين بقوة والقانون، مشيرًا إلى أنه كان هناك من المخططات الانجراف إلى صراعات داخلية، وما فعلته يوم ٩ فبراير جاء لحماية الحزب كجزء من النظام السياسي في مصر، فكنا أمام مؤامرة حقيقية وبالأدلة لاختظاف الوفد إلى منزلق خطير.


جاء ذلك خلال مؤتمر المرأة الوفدية برعاية المستشار بهاء الدين أبوشقة رئيس حزب الوفد، المنعقد اليوم السبت، بأحد الفنادق الكبرى بالدقي، على غرار مؤتمر شباب الوفد، الذى عقد مؤخرًا بمدينة العين السخنة.


وأضاف "أبو شقة" أن هناك قوانين تنظم المسألة وعقوبات رادعة تصل إلى السجن، وأنه ينصح بعدم الانسياق في ذلك والكشف عن المحرضين الذين نتصدي لهم ولمؤامراتهم التي يتخذون من السوشيال ميديا أداة من أجل المحاولات الخبيثة تستهدف الحزب.


وأكد رئيس الوفد، أن الإرادة الوفدية ستكون الصخرة التي تتحطم عليها هذه المؤامرات، وهو ما كان في ٣٠ مارس ٢٠١٨ حيث تصدى الوفديون بمبادئهم وإخلاصهم لهذه المحاولات الشيطانية، مؤكدًا أنه لن يسمح بأية مساومات او أخطاء أو فوضى داخل حزب الوفد، متابعًا "الوفد سيظل برجاله ونسائه وشبابه نموذجًا الوطنية الحقيقية، فلم أسع إلى منصب وترشحي كان انصياعا لرغبة الوفديين".


وأوضح رئيس الوفد، أنه عند الترشح لرئاسة الوفد كانت الاتجاهات واضحة بدعم المشروع الوطني للرئيس عبد الفتاح السيسي وهو ليس تأييد على بياض ولكن انطلاقا من مبدأ المعارضة الوطنية البناءة، وأنه إذا كانت هناك إرادة وفدية لترشحي لفترة ثانية فإن الترشح سيكون على هذا المبدأ.