لمدة ألف سنة.. مفاجأة من البحوث الفلكية بشأن مصر ومنطقة حزام الزلازل (فيديو)

توك شو

المعهد القومي للبحوث
المعهد القومي للبحوث الفلكية
Advertisements

قال الدكتور جاد القاضي، رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية، إن هناك بعض الدول التي تدخل في حزام الزلازل، مشيرًا إلى أن أحزمة الزلازل معروفة وموجودة ومرتبطة بأنشطة وتحركات الأرض أمام الشمس.

وأكد "القاضي"، في حواره مع الإعلامية رانيا هاشم ببرنامج "الصدى" المذاع على فضائية "إكسترا نيوز" مساء السبت، إن مصر لا تدخل ضمن منطقة حزام الزلازل على الأقل خلال الـ1000 سنة المقبلة.

وأشار، إلى أنه يتم تسجيل بعض الزلازل في مصر أو في الجزر المجاورة في منطقة شرق البحر المتوسط التي تشهد نشاط زلزالي.

وأوضح "القاضي"، أن غالبية هذه الزلازل غير محسوس بها ولكن نتيجة العمق قد يجعل المواطنين يشعرون بها وهذا ما حدث في زلزال الأسبوع الماضي الذي شعر به المواطنين في القاهرة أكثر من المواطنين بالساحل الشمالي.

ولفت، إلى أن زلزال 12 أكتوبر 1992 هو أكبر زلزال في العصر الحديث ومن بعده قامت الدولة بتوفير مراكز رصد الزلازل والأجهزة التي تستطيع تسجيله مهما كانت قوتها حتى لو وصلت إلى الصفر على مقياس ريختر.