صندوق النقد الدولي ينظم حلقة نقاش حول مسارات التعافي

الاقتصاد

بوابة الفجر
Advertisements


نظم صندوق النقد الدولي حلقة نقاش إفتراضية حول مسارات التعافي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وذلك تزامنا مع إصدار الصندوق لتقريره السنوي "آفاق الاقتصاد الإقليمي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا" الذي أشار إلى التقدم المحرز في المنطقة في أعقاب الجائحة والسياسات التي قد تساعد في التعافي على نحو أكثر استدامة للجميع.

شارك في الحلقة بدر جعفر الرئيس التنفيذي للهلال للمشاريع - مقرها الشارقة - وجهاد عزور مدير الشرق الأوسط وآسيا الوسطى لدى صندوق النقد الدولي وشريف كامل عميد كلية إدارة الأعمال في الجامعة الأمريكية في القاهرة ومونيكا مالك كبيرة الاقتصاديين في بنك أبوظبي التجاري.

وقال جهاد عزور " أحرزت عدة دول في المنطقة وبالتحديد في منطقة الخليج تقدما ملحوظا فمنذ بداية هذا العام ودول المنطقة تواصل تقدمها وتعافيها رغم موجات الفيروس الجديدة وستحظى البلدان التي تمتلك معدلات تطعيم أعلى ومجالا أوسع لوضع السياسات بوتيرة تعاف أسرع وستكون أقل تضررا بالجائحة على المدى البعيد.

من جانبه أشار بدر جعفر إلى ظهور توجهات إيجابية جديدة عبر القطاع الخاص ومع الارتفاع القياسي الشديد في حجم الإستثمارات الرأس مالية في الشركات ونمو وعي الأعمال وتوجهها نحو تبني مبادئ الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية هناك تزايد في أهمية الأعمال والدور الأشمل الذي تؤديه في تحقيق الأهداف وقال إن مستوى الثقة في قطاع الأعمال يرتفع حول العالم وأصبحنا نرى في المنطقة توجها مماثلا لذلك لا سيما وأن القطاع الخاص أصبح يعتبر شريكا أساسيا في تحقيق الأهداف الوطنية لدول المنطقة.

وأضاف جعفر أن الجائحة أبرزت بكل وضوح أن حكومات العالم قاطبة لن تستطيع التغلب على الصدمات الاقتصادية والتحديات المستجدة لوحدها فقد أجبرت الجائحة بعدة طرق مختلف القطاعات في جميع أنحاء العالم على التعاون فحملات التطعيم مثلا هي نموذج واضح للشراكة الناجحة بين القطاعات العامة والخاصة والمجتمع معربا عن أمله في أن تكون التجارب التي مررنا بها جميعا في السنة والنصف الماضية مصدر إلهام ونموذجا يحتذى به في تنفيذ الشراكات والتعاون الذي تحتاج إليه المنطقة لتتمكن من التغلب على أشد التحديات التي تواجهها.