مصر لن تفرط في نقطة مياه.. برلمانيون يثمنون خطاب السيسي في أسبوع القاهرة للمياه 2021

أخبار مصر

بوابة الفجر
Advertisements

ثمنَّ عدد من أعضاء مجلسي النواب والشيوخ، كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسى، اليوم الأحد، خلال افتتاح الدورة الرابعة لأسبوع القاهرة للمياه 2021، مؤكدين أن كلمة الرئيس أكدت على موقف مصر الثابت والواضح تجاه قضية سد النهضة، وسعيها المستمر لإنهاء الأزمة بالمفاوضات دون الإضرار بمصالح الآخرين.

خطاب الرئيس يؤكد على الحقوق المصرية

من جانبه، قال المهندس حازم الجندي، عضو مجلس الشيوخ، ومساعد رئيس حزب الوفد للتخطيط الاستراتيجي، إن كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي، جاءت جامعة وشاملة وتؤكد على موقف مصر الثابت تجاه قضية السد الأثيوبي، وتضع جميع دول القارة الأفريقية والمجتمع الدولي أمام مسئولياتها، لضرورة التعاون لإيجاد حلول دائمة للملف تحفظ حقوق جميع الأطراف وتؤكد على أهمية التعاون من أجل مصالح الشعوب.

ولفت "الجندي"، أن الرئيس حريص على عرض أزمة السد الأثيوبي بكافة الطرق الدبلوماسية، وبيان المخاطر التي تترتب على الاستمرار في الإجراءات الأحادية التي تتخذها أثيوبيا في مراحل ملء السد دون الوصول إلى اتفاق بموافقة جميع الأطراف.

وأوضح عضو مجلس الشيوخ، أن الرئيس أوضح أمام العالم مدى اعتماد الشعب المصري منذ القدم على مياه نهر النيل، في الوقت الذي تزداد فيه الكثافة السكانية بصورة كبيرة تتطلب توفير المياه الطبيعية التي تصل لمصر من النهر، فضلًا عن إعلانه الخطوات التي تحاول مصر من خلالها تخطي أزمة السد الأيوبي من خلال وضع الخطة الاستراتيجية لإدارة الموارد المائية حتى عام 2037 بتكلفة تقديرية 50 مليار دولار، والعمل على تبني مشروع قومي لتبطين الترع والتحول لنظم الري الحديثة لتحقيق أقصى استفادة من الموارد المائية المحدودة.

وأشار إلى أن الرئيس السيسي حرص خلال كلمتة على بيان مدى المعاناه التي ستلاحق 100 مليون مصري جراء بناء السد دون اتفاق، وذلك نظرا لأن مصر تصنف ضمن أكثر الدول جفافا في العالم ما يؤدي للاعتماد بشكل كبير على مياه نهر النيل، فضلا عن سعيها ولجوئها المستمر لمائدة المفاوضات، وتفهمها الأهداف التنموية لأثيوبيا دون الإضرار بالمصالح المائية والبيئية والاقتصادية لمصر والسودان.

وأوضح، أن الاستمرار في التعنت الواضح والصريح من قبل الجانب الأثيوبي يكشف عن سوء نيتها وإصرارها على سياسة فرض الأمر الواقع، وحالة التعنت الأثيوبي الواضحة المخالفة لكافة القوانين والمواثيق الدولية، ودون النظر لمصالح دولتى المصب والتي ستؤثر سلبيا على حياة الملايين، وهو الأمر غير المقبول ولن ترضى به مصر.

مصر حققت مشروعات عدة لإدارة الموارد المائية

وفي السياق نفسه، قال سامي نصر الله، عضو مجلس النواب عن حزب مستقبل وطن، إن الدولة المصرية تهدف من خلال "أسبوع القاهرة للمياه" لتبادل وجهات النظر والرؤي حول التغيرات العالمية التي تواجه قطاع المياه وتأثيراتها على المجتمع وكذلك القدرة على إدارة الموارد المائية.

وأضاف "نصرالله" أن مصر حققت خلال الفترة السابقة العديد من المشروعات التي تعمل على إدارة الموارد المائية خصوصًا في ظل الزيادة السكانية، وكان من أهمها أكبر محطة لإعادة استخدام المياه ومحطة مصرف بحر البقر بمحافظة الإسماعيلية.

وأكد عضو مجلس النواب، على ضرورة وضع خطة لتوعية المواطنين بترشيد الاستهلاك، بالإضافة إلى توفير مصادر بديلة للمياه، مشددا على ضرورة تقليل الفاقد في مياه الشرب في جميع المجالات وترشيد استهلاك المياه وتطبيق تكنولوجيا القطع الموفرة لاستهلاك المياه من أجل المصلحة العامة.

الدولة تبذل جهودًا كبيرة للحفاظ على كل قطرة ماء

وفي سياق متصل، ثمنَّت النائبة فاطمة سليم، عضو مجلس النواب، كلمه الرئيس عبدالفتاح السيسي فى افتتاح أسبوع القاهرة للمياه فى دورته الرابعة 2021، بمشاركة عدد من رؤساء الدول، ووزراء المياه على مستوى العالم، مؤكدة أن الدولة تبذل جهودًا كبيرة من أجل الحفاظ على كل قطرة ماء وتعظيم الاستفادة من الموارد المائية المتاحة وترشيد استهلاك المياه وتحقيق استغلالها بالشكل الأمثل بما يلبى كل الاحتياجات والمتطلبات المتعلقة بالتوسع العمرانى، والزيادة السكانية المستمرة.

وأشارت عضو مجلس النواب، إلى أن مصر لم يعد لديها أي رفاهية أمام العمل جديًا على ترشيد استهلاك المياه، لاسيما في ظل توقعات بحدوث عجز في الموارد المائية سواء بسبب أزمة سد النهضة أو نتيجة الزيادة الكبيرة في عدد السكان.

مصر لن تفرط في نقطة مياه واحدة من حقوقها

وقالت النائبة إحسان شوقي، عضو مجلس النواب، إن القيادة السياسية الحكيمة تبذل ما بوسعها لاستغلال كافة الموارد المائية، وذلك بهدف تعزيز التنمية الشاملة والمستدامة، موضحة أن الرئيس يمتلك نظرة مستقبلة ورؤية ممتازة.

وأضافت عضو مجلس النواب، أن كلمة الرئيس السيسي أكدت على موقف مصر الثابت والواضح تجاه قضية سد النهضة، وسعيها المستمر لإنهاء الأزمة بالمفاوضات، دون الإضرار بمصالح الآخرين، مؤكدة أن هناك تعنت من قبل إثيوبيا، وذلك يعد انتهاكًا صريحًا للقوانين والأعراف الدولية، مستطردة: "مصر لن تفرط في نقطة مياه واحد من حقوقها".