تعرف على بداية دخول السوق السوداء في السينما المصرية

الفجر الفني

السينما القديمة
السينما القديمة
Advertisements


سوق السوداء السينمائية والتي تطرح على الأرصفة بجانب دور العرض وفي المناطق الحيوية، ومنها بسبب نفاذ التذاكر داخل دور العرض بسبب الزحام الشديد على بعض الأفلام.

ويعرض لك "الفجر الفني" الفيلم الذي كان السبب في بداية دخول السوق السوداء في السينما المصرية.

"الوردة البيضاء" أول فيلم انتجه موسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب، وأول فيلم مثله، وأول فيلم أخرجه له محمد كريم.

عام 1932، كان عام نجاح الفيلم المصري، الذي لم يكن قد تجاوز السنة الثالثة من العمر، منذ العام الذي نطقت فيه الأفلام المصرية، بعد ان كانت من قبل صامتة.

وأول فيلم اجتذب إليه الاف المشاهدين في ذلك الموسم الذهبي، كان "أولاد الذوات" عام 1932، الذي قام ببطولته يوسف وهبي، واخرجه محمد كريم، وفي الموسم نفسه، عرض أول فيلم غنائي "أنشودة الفؤاد" الذي تقاسمت بطولته المطربة نادرة وعملاق المسرح جورج ابيض، واخرجه الإيطالي ماريو فولي.

وفي صيف عام 1933، التقى محمد عبدالوهاب، بالمخرج محمد كريم في منزل الصحافي الكبير فكري اباظة بالزقازيق.. وبدأ يتحدث معه عن فيلمه الناجح "أولاد الذوات"، وطلب منه ان يخرج له أول أفلامه الغنائية، وتم الاتفاق على ان يخرج الفيلم في أستوديوهات باريس، لأن مصر في ذلك الوقت لم يكن فيها استوديو للأفلام الناطقة.

عرض الفيلم في الرابع من شهر ديسمبر عام 1933 في سينما رويال بالقاهرة، ولاقى نجاحًا كبيرًا، فقد حقق إيرادات لم يعرفها أي فيلم مصري من قبل، وفاقت إيرادات أفلام مصرية كثيرة ناجحة، لدرجة انه أول فيلم استحدث نظام السوق السوداء لبيع التذاكر في دور السينما، ومن شدة الزحام اشترى بعض التجار عدد من تذاكر السينما لبيعها بأسعار مرتفعة للمقبلين على مشاهدة الفيلم بأضعاف ثمنها​.

وانتجت احدى شركات النسيج قماشا جديدًا اطلقت عليه اسم "الوردة البيضاء"، واطلق صاحب فندق اسم "الوردة البيضاء" على مبناه.