الإرشاد الأسرى السليم للتعامل مع ذوى الاحتياجات الخاصة ندوة بكلية الدراسات العليا

طلاب وجامعات

الندوة
الندوة
Advertisements

.
 

نظمت كلية الدراسات العليا للطفولة بجامعة عين شمس ندوة تثقيفية، تحت رعاية أ.د. محمود  المتيني رئيس الجامعة، أ.د. هشام تمراز نائب الجامعة لشئون خدمة  المجتمع وتنمية البيئة وأ.د. هويدا الجبالى عميد  الكلية، بإشراف وتنظيم أ.د. راندا كمال عبد الرؤوف وكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، وقد إستهدفت الندوة طلبة الدراسات العليا بالكلية.

أكدت ا.د هويدا الجبالى فى كلمتها خلال الندوة ان الكلية مستمرة  فى تنظيم  هذه السلسلة من الندوات التي تفيد المجتمع خاصة أهالي ذوي الإحتياجات الخاصة من الأطفال مثنية على الجهود المبذوله من جميع الأقسام  بالكلية لإقامة هذه  الندوات.

وأوضحت الاستاذه الدكتوره راندا كمال عبد الرؤوف وكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة أن إقامه هذه الندوات يفيد قطاع كبير من الطلبه والمتخصصين واسر ذوى الإحتياجات الخاصة، مشيرة إلي استمرار الندوات التي تهدف إلى اعداد الطلبه لسوق العمل وتنميه الوعي الثقافي والاجتماعي والنفسي وكذلك توعيه اهالي الاطفال ذوي الاحتياجات الخاصه المترددين على المركز في مجالات عده تشمل الارشاد الاسري وتعديل السلوك والرعايه الذاتيه،مشيدة بالاستجابة السريعة والإهتمام الكبير  الذى يوليه أساتذة الأقسام لمثل هذه الندوات.

وقد تضمنت الندوة محاضرتين جاءت  الاولى بعنوان " تنمية المهارات الإنسانيه وعلاقتها بتحسين التوافق النفسي" حاضر خلالها  ا.د جمال شفيق أستاذ علم نفس الاكلينيكى بقسم الدراسات النفسية للأطفال والذى أكد أن العنصر البشرى يمثل العنصر الاساسي في البلاد المتقدمه مضيفًا ان الدول ذات الثروات المحدوده تهتم بالعنصر البشري والذي يعد ثروه لها.

كما تطرق إلى  خصائص المهارات الانسانيه والتي منها الثبات الانفعالي والقدره على اتخاذ القرار وتحمل المسؤولية  بالاضافه إلى التحلي بالاخلاق الطيبة والصبر وامتلاك  الإرادة وعدم اليأس وترك المشاكل لتتفاقم.

وأشار إلى أسباب انهيار الصحة النفسيه،مؤكدا إنه يجب أن تتوافر ثلاث عناصر للحفاظ على الصحة النفسية وهي اعطاء النفس حقها مع مراعاه عدم ظلم الاخرين وعدم فعل شيء يغضب الله كما يجب على الانسان ان يقدر ذاته ذاته وان يدافع عنها.

واوضح  ا.د جمال شفيق خطوات  تنميه المهارات الانسانيه والتى تشمل عدم الضغط على النفس بطريقه مستمره وعدم الاكثار من نقد الآخرين مع الإلتزام بالنقد الايجابى البناء والمحاوله على الثناء الدائم على ايجابيات الاخرين ليظهروا افضل ما عندهم وعدم التفكير في احداث اليوم قبل النوم.

اما المحاضرة الثانية فكانت  بعنوان   "الإرشاد الأسرى السليم للتعامل مع ذوى الاحتياجات الخاصة" والتى ألقتها دكتور ريهام احمد فهيم مدرس امراض التخاطب بقسم الدراسات النفسيه واكدت فيها ان الارشاد الاسري من اهم المحاضرات التى يمكن ان تقدم  لاهالي الاطفال خاصه الاطفال من ذوي الاحتياجات الخاصه لإنه لا بد ان يتعلم الاباء طرق التعامل الصحيحة مع الأطفال مشيرة إلى أن  الام يجب عليها ان تعي جيدا ان الطفل هو كيان مستقل وتربيته تبدا منذ ان يكون جنين وعليها ان تكلمه بإستمرار وان تستعمل الكلام المنغم لجذب انتباه الطفل وتنبيه خلايا المخ لديه.

واضافت أنه عليها أيضا محاوله تعريف الطفل بإستمرار على محيطه بشكل  حقيقي واستخدام الجمل والضمائر خلال حوارها  معه وان تسعى الأم جاهدة لإعاده الروابط الإجتماعيه داخل الاسره الكبيره والتى تمثل بيئة ثرية لنشأة طفلها، مؤكدة  على ضرورة ان  تتحلى الام بالشجاعه في حاله وجود اي خلل لدى طفلها أو مشكله وان تعترف بالمشكلة  ولا تتهرب  منها لان الهروب يمكن ان يزيد المشكله تفاقما لدى الطفل.