"بوتين" و"ماكرون" يتفقان على "خفض التصعيد" في أزمة المهاجرين ببيلاروسيا

عربي ودولي

الرئيس الفرنسي إيمانويل
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والروسي فلاديمير بوتين
Advertisements

اتفق الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الاثنين، على "خفض التصعيد" في أزمة المهاجرين عند الحدود بين بيلاروسيا وبولندا، إثر اتصال بينهما دام ساعة و45 دقيقة، على ما أعلن قصر الإليزيه.

وقال بيان للرئاسة الفرنسية: "نأمل أن تؤدي هذه المكالمة المطولة في الأيام المقبلة إلى نتائج" مشيرًا إلى أن بوتين أعلن أنه سيبحث المسألة مع نظيره البيلاروسي، ألكسندر لوكانشكو.

وحسب شبكة “بي بي سي”، أعلن الاتحاد الأوروبي أنه سيضاعف عقوباته ضد بيلاروسيا والمقربين من رئيسها، في رد فعل على أزمة اللاجئين المتصاعدة على الحدود بين بولندا وبيلارسيا، وفقا لمسؤولين في الاتحاد.

وأضاف المسؤولون أن العقوبات ستسهدف أي شخص متورط في تهريب المهاجرين عبر بيلاروسيا.

واتهم الاتحاد الأوروبي مينسك بدفع اللاجئين إلى حدوده الشرقية من أجل تقويض الأمن، وهي التهمة التي تنفيها الجمهورية السوفيتية السابقة.