قداس العيد التاسع لتنصيب البابا تواضروس الثاني 

أقباط وكنائس

بوابة الفجر
Advertisements

احتضنت كنيسة التجلي، بمركز لوجوس بالمقر البابوي بدير القديس الأنبا بيشوي بوادي النطرون، صباح اليوم، قداس العيد التاسع لجلوس قداسة البابا تواضروس الثاني، على الكرسي الرسولي للقديس مرقس كاروز الديار المصرية. 

وتولى قداسة البابا خدمة القداس، وسط أجواء روحية فَرِحة، وشاركه ٩٦ من الآباء المطارنة والأساقفة، ووكيلي البطريركية بالقاهرة والإسكندرية، أعضاء المجمع المقدس، المشاركين في السيمينار الثامن للمجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، الذي تُجرَى فعالياته، حاليًا، في مركز لوجوس، تحت عنوان "الناظر من أعلى" وبشعار "نحو كنيسة مهدفة، مثمرة، نامية" حيث تتضمن موضوعاته عددًا من القضايا الخاصة بتطوير العمل الكنسي، بمشاركة فريق المعهد القبطي للتدبير الكنسي (COPTICAD). 

وتم تجليس الأنبا تواضروس الأسقف العام على الكرسي البطريركي يوم الأحد ١٨ نوفمبر من عام ٢٠١٢ ليصبح البابا تواضروس الثاني، البطريرك الثامن عشر بعد المئة في سلسلة باباوات الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، التي تمتد لما يقارب ٢٠٠٠ سنة، منذ كرازة القديس مرقس (أحد رسل السيد المسيح) في مصر. 

ويقود قداسته، منذ تنصيبه، الكنيسة نحو تطوير أدوات وآليات العمل الرعوي والتعليمي والإداري وفقًا للفكر المؤسسي، بما يتناسب مع متغيرات العصر، ليجد أبناء الكنيسة في كنيستهم الكيان القادر على احتضانهم وتفهم احتياجاتهم، ولتستطيع هي بذلك أن تغذيهم الغذاء الروحي والإيماني المطلوب.