كباتن الزعتري رحلة شابين سوريين من المخيم ليصبحا سفراء كأس العالم 2022

الفجر الفني

أبطال فيلم كابتن
أبطال فيلم كابتن الزعتري
Advertisements

حصل الفيلم المصري الوثائقي الطويل "كباتن الزعتري" على جائزة أفضل فيلم وثائقي طويل من الدورة التاسعة لمهرجان أجيال، كما فاز بجائزة الهلال الذهبي، كما اختارت اللجنة المنظمة لكأس العالم 2022 بقطر بطليه السوريين محمود داغر وفوزي رضوان ليصبحا سفيرين للبطولة.

الفيلم حصد مؤخرًا على نجمة الجونة الذهبية كأفضل فيلم عربي وثائقي، بالإضافة لتنويه خاص من أيام قرطاج السينمائية.

والفيلم من إخراج وإنتاج علي العربي ويتناول قصة حقيقية لمحمود داغر 23 عامًا، وبطل الفيلم الآخر فوزي رضوان قطاميش وحلمهما باللعب للمنتخب السوري لكرة القدم والاحتراف الفيلم قدمهما كبطلين طبيعيين لهما انكسارات ونجاحات واخفاقات واحلام لكنهما يسعيان بكل قوة للنجاح إنه فيلم مشوق وملئ بكل عوامل الجذب رغم كوهه فيلما وثائقيا لكنه يستطيع منافسة الافلام الروائى عرضه التجاري لما يحتويه من معاني واحداث مشوقة وايقاع متدفق وسريع لا يمكن ان تشعر معه ولو للحظة واحدة بالملل.
إنه عبارة عن وثيقة واقعية لأحلام وأمال وتطلعات اللاجئين.

الفيلم أخرجه علي العربي بعد رحلة دامت 6 سنوات كاملة في صناعة العمل تنقل فيها العربي بين القاهرة وبين ايام تصويره في مخيم الزعتري بالاردن مع شابين صغيرين هربا من المذابح المتتاللية بدرعا في عام 2013 ويحملان بين جنباتهما الرغبة في إحتراف كرة القدم، ويتواصل عرضه تجاريًا في دور العرض المصرية والأمريكية.