"مياه القناة" تنشر فرق الطوارئ وسيارات الشفط في الشوارع والميادين

محافظات

الانتشار لمعدات الشركة
الانتشار لمعدات الشركة
Advertisements

أعلن اللواء عبد الحميد عصمت، رئيس مجلس إدارة شركة مياه الشرب والصرف الصحي بمحافظات القناة، اليوم السبت، أنه تم انتشار سيارات شفط المياه، الفاكيوم والنافوري، وعربات التدخل السريع والسيارات المدمجة، بأماكن التمركز في الشوارع وميادين محافظات القناة الثلاثة، "السويس، والإسماعيلية، وبورسعيد"، حيث تم رفع درجة الاستعداد القصوى وحالة الطوارئ لمواجهة الأمطار والتغيرات المناخية، واتخاذ كافة إجراءات الحيطة والحذر، وذلك وفقا للبيانات الصادرة من الهيئة العامة الأرصاد الجوية.

وأكد اللواء عبد الحميد عصمت، متابعته المستمرة على مدار الساعة، مع رؤساء قطاعات محافظات القناة الثلاثة، مراحل أعمال شفط مياه الأمطار من الأماكن المنخفضة، التي امتلأت بالمياه، مؤكدًا على جاهزية جميع محطات الصرف الصحي من كفاءة العمل بها وبكامل طاقتها، مع توفير كل الإمكانيات، والمعدات بهدف الانتهاء منها في فترة زمنية وجيزة لخدمة مواطني إقليم القناة.

 فرق مدربة مع الأمطار أو السيول

وأضاف رئيس مجلس إدارة شركة مياه القناة، أن هناك فرق طوارئ من مهندسي ومشرفي وعمال الشركة تم تدريبها لأول مرة على أعلى مستوى في محافظات القناة السويس، والإسماعيلية، وبورسعيد، على كيفية التعامل الفوري والسريع مع المواقف الطارئة التي قد تحدث من أمطار وسيول أو أي أزمات.

وأشار اللواء عبد الحميد عصمت، إلى أن الشركة بدأت في وقت مبكر، الاستعداد لاستقبال موسم الشتاء من خلال خطة تعتمد على عدة محاور، أبرزها تطهير وتسليك جميع مطابق وشبكات الصرف الصحي للمناطق المخدومة بالصرف الصحي، وتطهير جميع شنايش وبالوعات الأمطار، وصيانة ورفع كفاءة محطات الرفع الكبرى، بالإضافة إلى تشكيل فرق طوارئ من مهندسي وفنيي ومشرفي وعمال الشركة، تم تدريبهم على كيفية التعامل الفوري والسريع مع المواقف الطارئة من أمطار وسيول.

وكان رئيس مياه القناة، عقد اجتماعا موسعا، مع رؤساء المناطق التابعة للشركة لمتابعة ومراجعة تنفيذ الخطط الموضوعة لطقس السيئ المتمثلة في الأمطار والسيول، والتعامل الفوري لأي تجمعات لمياه الأمطار، مؤكدًا على التنسيق التام بين الشركة، والجهاز التنفيذي بمحافظات القناة الثلاثة، ورؤساء المراكز، والمدن والأحياء، والإسعاف، والدفاع المدنى، وذلك لاتخاذ الاحتياطات اللازمة والإجراءات الاحترازية وتنفيذ خطط الطوارئ.