“الدوم” فرصة للفن “مش بيزنس”

العدد الأسبوعي

برنامج الدوم
برنامج الدوم
Advertisements

لم يكن مجرد تسلية، ولا استقطاب المعلنين، إنما صنع النجوم الذين احتلوا المراتب الأولى لسنوات على الساحة الغنائية، إنه برنامج «استوديو الفن» أشهر برامج اكتشاف المواهب الذى انطلق عام ١٩٧٢ بقيادة المخرج اللبنانى الراحل سيمون أسمر، وتخرج منه كل من الفنانين وليد توفيق، وراغب علامة، ماجدة الرومى، وائل كفورى، رامى عياش، وائل جسار إليسا، نوال الزغبى، ميريام فارس، وغيرهم، حيث كانت ضمن لجنة تحكيمه مجموعة كبيرة من أهل الثقافة والفن والأدب وأكاديميين وأصحاب اختصاصات فنية من كل الفئات.

وبعد مرور ٥٠ عاما تقريبا على هذه التجرية، يقترب برنامج «الدوم» من أن يكون امتدادًا للتجربة الكبيرة، لاكتشاف المواهب فى التمثيل والغناء والتقديم التليفزيونى، برعاية الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية، مستهدفًا الفئة العمرية من ١٦ حتى ٢٨ عاما.

الهدف الرئيسى من برنامج «الدوم» هو دعم المواهب الجديدة والمميزة وتقديم الفرص الجديدة لها فى المسلسلات والبرامج والحفلات التى تنتجها الشركة وتعرض على شاشاتها، تدشين المسابقة وإعلان تفاصيلها أحدث ضجة على مواقع التواصل بين الشباب بالأخص الفئة المستهدفة، خاصة أن أعدادًا كبيرة منهم لجأت إلى السوشيال ميديا بهدف الظهور للحصول على فرصة بين النجوم فى أعمال فنية أخرى.

عدد كبير من المتخصصين ومنهم كبار الملحنين والنقاد وخبراء الإعلام تحدثوا عن الآثار الإيجابية المتوقعة لتلك المسابقة، وكيف ستمنح آلاف الشباب الفرصة الحقيقية للظهور وعرض مواهبهم، بعيدًا عن الاستغلال.

والأهم أن البرنامج سيكون فرصة للقضاء على الظواهر السلبية المتمثلة فى الأصوات والأغانى الرديئة التى تسىء للفنان وعالم الموسيقى المصرى وتخلق مناخًا غير جيد بعد غياب الإنتاج الذى كان يُخرج الأصوات الجيدة والأغانى المميزة، فاختيار أصوات جيدة مع توافر المناخ الذى تنجح فيه يعتبر خدمة كبيرة للوسط والمجتمع.

يشار إلى أن نسب مشاهدات برامج المواهب ارتفعت، لذلك لجأت لها القنوات وهذه أشهرها.

النسخة العربية من برنامج المسابقات الغنائى العالمى «ستار أكاديمي». قدمته منذ البداية الإعلامية اللبنانبة هيلدا خليفة، مع لجنة تحكيم تضم أكثر من فنان متميز.

واجه البرنامج عراقيل مجتمعية فى بدايته، لاعتبار البعض أنه يروّج «ثقافة دخيلة مفروضة على العالم العربى الإسلامى».

برنامج غنائى كان يذاع على التليفزيون المصرى ثم على قناة «الحياة»، وحقق نجاحا باهرا. ضم بلجنة التحكيم الموسيقار الراحل حسن أبوالسعود، حلمى بكر، الدكتورة جيهان الناصر، والشاعر بهاء الدين محمد.

أهم لقطات البرنامج بكاء حسن أبو السعود فى أغنية «قلبى يا ربى».

من البرامج التى حققت نجاحا هائلا على قناة «الحياة». تشكلت لجنة التحكيم من الفنانة سميرة سعيد والفنان هانى شاكر، والموسيقار حلمى أبوبكر.

النسخة العربية من برنامج مسابقات غنائى هولندى. حقق أعلى نسب المشاهدة، وتكونت لجنة تحكيمه من شيرين عبدالوهاب، صابر الرباعى، عاصى الحلانى وكاظم الساهر.

مأخوذ من البرنامج البريطانى «Britain›s Got Talent»، ولا يعتمد على الأغانى فقط. لجنة تحكيمه ضمت نجوى كرم والعميد على جابر بشكل أساسى وكان معهم فى الموسم الأول الإعلامى عادل أديب والموسم الثانى ناصر القصبى، وشهد الموسم الثالث انضمام الفنان أحمد حلمى.

مأخوذ من برنامج مسابقات غنائى بريطانى، وضمت لجنة تحكيمه عددا من النجوم خلال سنوات عرضه، منهم أحلام وحسن الشافعى وراغب علامة ونانسى عجرم. أما الموسم الأخير فشهد حضور وائل كفورى، بعد اعتذار راغب علامة.

وأخرج البرنامج عددا من المواهب الصاعدة، مثل كارمن ومحمد عساف وحازم شريف وأحمد جمال.