رانيا يوسف: “بناتى بيصلحولى مفاهيم كتيرة أنا اتربيت عليها غلط”

العدد الأسبوعي

رانيا يوسف
رانيا يوسف
Advertisements

أكدت الفنانة رانيا يوسف أن دور «دلال» فى «الآنسة فرح» لا يوجد به أية صعوبات، وتراه بسيطا وقريبا من القلب، ويشبه أغلب النساء المصريات من وجهة نظرها، فشخصية «دلال» هى المرأة العاطفية « التى تنخدع بالكلام الحلو»، وتريد أن تتدلل طوال الوقت وهذه هى شخصية المرأة الطبيعية التى تحب بقلبها، وأيضًا هى شخصية «الست المصرية فى المطلق» قائلة: «أنا أحب الدلع والمجاملات اللطيفة والحنية والعواطف بزيادة وعاطفتى دائمًا زائدة لأن الكلمة اللطيفة تعطى طاقة إيجابية».

ونفت رانيا فكرة انزعاجها من تجسيد دور أم لبنت فى سن كبيرة خلال «الآنسة فرح»، خاصةً أن ابنتيها فى الواقع أصغر من هذا السن، وعلى حد تأكيدها فهى تعشق «التمثيل» وتعشق المشروع والدور دون وضع أى اعتبارات أخرى، وجيل «أسماء أبو اليزيد» موجود، وجيل «عارفة عبد الرسول» أيضا موجود، ولا يوجد هناك عمل ليس به كل الأعمار، وأضافت أن المهم عندها هو الدور نفسه، وهل سيعلم مع الناس أم لا، «وأولا وأخيرًا أنا أم وعندى نفس المشاعر مع فارق السن فقط» على حد قولها.

وعن علاقة «دلال» بـ «فرح» فى المسلسل، أكدت رانيا أنها أقرب لشخصيتها فى علاقتها مع بناتها، بل إنها أقرب من ذلك مع بناتها فى الواقع، مؤكدة أنها تتحدث معهن فى كل الموضوعات التى يمكن أن يتخيلها أحد ولا يتخيلها وقالت: «بناتى بيصلحولى مفاهيم كتيرة أنا اتربيت عليها غلط واكتشفت إن هما اللى صح»، وأضافت أن بناتها هن من شجعنها على الموافقة على «الآنسة فرح»، لأنها لم تكن تعلم عن «Jane The Virgin» بسبب انشغالها الدائم فى تصوير أعمالها، مؤكدة أنها شاهدت الحلقة الأولى من النسخة الأجنبى معهن وأعجبت بفكرة وجود الـ٣ أجيال فى القصة «الأم والبنت وبنتها»، كما أن المسلسل يتطرق لموضوعات لم تثر من قبل فى المجتمع المصرى وهو ما جذبها لفكرته بسبب كسره «حاجز الخوف» الذى فرضته الأجيال القديمة. وترى رانيا أن سر استمرارية نجاح مسلسل «الاَنسة فرح» على مدار كل هذه الأجزاء يكمن فى أنه مسلسل مختلف، رغم أنه مأخوذ من مسلسل «أجنبى»، لكن اختلافه يأتى لأن مصر مجتمع مختلف، شعب لديه خفة دم مختلفة عن الشعوب الأخرى، وأضافت أن الجمهور عندما شاهد النسخة الأجنبى لم يضحك مثلما ضحك فى النسخة المصرى، وأوضحت أيضًا أن المواقف واللغة «الخفيفة» والمصطلحات القريبة من الجمهور كانت أحد عوامل الاستمرارية والنجاح أيضًا، قائلة: «إحنا مميزين عشان مصريين».