التصريح بدفن المقتول على يد جاره بسبب مضايقته لوالدته بأوسيم

حوادث

ارشيفية
ارشيفية
Advertisements

صرحت نيابة أوسيم، بشمال الجيزة، بدفن جثة المقتول ويدعى "وحيد" على يد جاره بسبب مضايقته لوالدته ومعاكسته، بأوسيم.

قرر قاضي المعارضات، بمحكمة شمال الجيزة،، استمرار حبس عامل، 15 يوما على ذمة التحقيقات، لاتهامه بقتل جاره بسبب مضايقته لوالدته، بتسديد طعنتين له بالسكين بأوسيم

واصطحب فريق من النيابة، بشمال الجيزة، المتهم بقتل جاره بطعنه بالسكين، بسبب مضايقته لوالدته لتمثيل الجريمة، لكشف ملابسات الواقعة.

باشرت نيابة أوسيم، بشمال الجيزة، التحقيق مع عامل لقتله لجاره بالسكين، وذلك لمضايقة والدته بأوسيم، فاستمعت لأقوال والدي المتهم 

فقالت والدة المتهم أمام النيابة، أن نجلها ذهب لجلب العلاج لها، وأخذ الدراجة البخارية الخاصة به ليأتي سريعًا، وكان في ذلك الوقت زوجها ونجليها الأثنين في المحل الخاص بهم.

وأوضحت الأم، أن مساء يوم الواقعة الباب خبط، فاعتقدت أنج نجلي عاد، فذهبت لفتح الباب، وجدت المتهم، قائلة،" كتم أنفاسي وزق الباب وحاول يعتدي عليا"، فقاومته، وأثناء ذلك عاد نجلي، فصرخت على الفور، فهرب المتهم لسطح العقار فلاحقه نجلي.

وأضافت الأم أمام النيابة، أن المتهم ليست المرة الأولى لمضايقاتها ومعاكستها فحدث ذلك منذ فترة صغير وذهبت واشتكيت لزوجي، فذهب لأسرته وشقيقه الأكبر وعقدوا جلسه صلح، ولكن كرر الفعل مرة آخرى.

واعترف "محمد.ح" المتهم أمام النيابة،أن المجني عليه كان يضايقها منذ عامين، وفي يوم الواقعة، كان والده بالمحل "محل أجهزة كهربائيه" الخاص بهم، وهو كان عائد للمنزل في المساء، فكانت والدته مريضة بالإنفلونزا، فطلبت منه دواء من الصيدلية، فذهب مسرعًا لجلب الدواء من الصيدلية القاطنة بالشارع، وكانت والدته بمفردها، وأثناء عودته للمنزل كانت والدته تصرخ، فصعد مسرعًا اعتقادًا أنه حرامي، ففر المتهم هربًا لسطح المنزل، وكانت والدته في حاله بكاء وصراخ، فأخذ المتهم السكين ولاحقه على السطح حتى تمكن من الامساك به وقام بطعنه.

وقال المتهم أمام النيابة، إن المجني عليه لديه محل بذات الشارع، وعندما تقف والدتي  بالمحل كان يعاكسها، فذهبت لوالدي واشتكت له، فأهل المنطقة عقدوا جلسه صلح منذ عامين، وبعد فترة تكرر الفعل أيضًا، فاشتكي والدي لشقيق المجني عليه وتأسف، إلى أن وصل ليوم الواقعة.

وكشفت التحقيقات، أن المتهم يدعى "محمد.ح" يبلغ من العمر 22عامًا، والمجني عليه يدعى "وحيد" يبلغ من العمر 38عامًا 

وأفادت التحقيقات، أن أسرة المتهم لديه محل أجهزة كهربائية بالمنطقة، والمجني عليه لديه محل للاسمنت والطوب، وكانت والدة المتهم أحيانًا كان تقف بالمحل في حال غياب زوجها وأولادها، وكان محل المجني عليه بذات الشارع، فكان يعاكسها ويضايقها بالكلام، فقررت الزوجة أن تشتكي لزوجها وأولادها، فقرر أهالي المنطقة عقد جلسه صلح، وبعدها تم التصالح لكن تكرر الفعل مرة ثانية، وفي يوم الواقعة، استغل المجني عليه تواجد الزوجة بمفردها فذهب للمنزل، فكان يريد الاعتداء عليها، وأثناء مقاومتها للمجني عليه، كان الإبن "محمد" عائدًا من الخارج.

وكشفت التحقيقات، أن المتهم عندما لاحظ أثناء دخوله المنزل أن والدته كانت تصرخ، فاعتقد في البداية أنه حرامي، فلاحقه  أثناء هروبه من المنزل بالسكين، واكتشف أنه ذات الشخص الذي يضايق والدته، فطعنه على الفور.

وكشفت معاينة النيابة، عن تفاصيل واقعة قتل عامل لجاره بالسكين بأوسيم، أن المجني عليه به طعنتين.

وأفادت مناظرة النيابة، أن الطعنتين التي سددهم المتهم للمجني عليه، إحداهما في الفخذ، والأخرى في الرأس مما أسفر عن مقتله.

وكشفت التحقيقات الأولية، أن المتهم ارتكب الواقعة، بسبب ان المجني عليه كان يضايق والدته كثيرًا ويعاكسها.

وأمرت النيابة، بانتداب الطب الشرعي لتشريح جثة المجني عليه، للوقوف على ظروف الواقعة وملابساتها

تلقى قسم شرطة أوسيم بلاغا بالعثور على جثة أحد الأشخاص بها طعنات، وانتقلت قوة من مباحث القسم إلى محل الواقعة، وبإجراء التحريات، تم ضبط المتهم، وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، وإخطار النيابة التي تولت التحقيق.