تحرش الفتيات بالرجال.. حكايات تروى لأول مرة والطب النفسي يفسر الأسباب

تقارير وحوارات

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
Advertisements

• 5  طرق لتحرش الفتيات بالرجال.. أبرزهم الأحضان
• طبيب نفسي: رفض الأنثي لضعفها أبرز أسباب تحرش الفتيات
• جمال فرويز: الشاب يتعرض لحالة خوف من البنات بعد التحرش به
• استشاري علاقات أسرية: ظاهرة ناتجة عن مشاهدة الفتيات فواتح الشهية للرغبة


“معاكسة.. لمسة يد.. قبلة.. حضن”، طرق متعددة أقدمت الفتيات من خلالها على التحرش بالشباب، ليشهد مجتمعنا المصري ظاهرة جديدة تتمثل في تحرش الفتيات بالشباب، في حالات كانت نادراً ما تحدث، تكررت خلال الآونة الأخيرة حتى أصبحت أقرب للظاهرة.

روايات للتحرش بالشباب

"الفجر" تواصلت مع عدد من الشباب قدموا عدة روايات موثقة حول تعرضهم للتحرش من قبل الفتيات سواء من خلال المعاكسات مرورًا بلمسات الأيدي والقبلات والأحضان ختامًا بعرض أنفسهن على الرجال لممارسة الفاحشة بطريقة مباشرة وغير مباشرة.

تحرش لفظي بالرجال

"انت ياواد يا مز".. بتلك الكلمات وصف "هاني.ع" ما يتعرض له من معاكسات بشكل مستمر في الشارع من بعض الفتيات سواء من له علاقة بهم أو لا يربطهم علاقة، قائلًا: “التحرش بالنسبالي بدأت بالمعاكسة برمي الكلام في الشارع زي "انت يا واد يا مز” وكده دا.. بالنسبة للفتيات التي لا تربطني علاقة بهم.. أما اللي كان ليا علاقة بيهم خدوا الكلمة دي بداية لاستقبالي بالأحضان والقبلات وراء ستار الصداقة رغم رفضي أكثر من مرة".

تحرش لتقليد الشباب
 

وكشفت الدكتورة رضوى إبراهيم، إستشاري العلاقات الأسرية، عن تعرضها لحالة فتاة كانت تتحرش لفظيًا بالشباب ولكنها لم تكن عادة لديها بل كانت حالة إضراب سلوكي تم تجاوزه من خلال الكورسات العلاجية لها وتم تعديل سلوكها.

وفي تصريحات خاصة لـ "الفجر"، روت استشاري العلاقات الأسرية قصة الفتاة قائلة: "تربيت في بيئة ذكورية تفضل أخيها الولد أكثر منها.. فبدأت تتمرد على تلك البيئة بتقليد الشباب وخاصة في تصرفتهم مع الفتيات، وبدأت في النزول إلى الشوارع والوقوف على النواصي والتحرش بالشباب لفظيا من خلال المعاكسات".

تحرش بالأحضان والقبلات

تحرش الرحلات، يرويه "حازم.س" طالب ثانوي في مدرسة ثانوية خاصة، قائلًا: "كنت في رحلة تبع المدرسة وقاعد مع زميلة ليا في أحد الحدائق التي كانت من ضمن برنامج الرحلة"، ثم يكمل كلامه مصحوبًا بتنهيده قائلًا: "اتفاجئت بها بتحضني وتبوسني"، ثمك أكمل مرسومًا على وجه ملامح الاستغراب: "أنا نفسي مجليش الجراءة أعمل كده.. ولحد دلوقت معرفش هي عملت كده إزاي".

الأسباب النفسية وراء الظاهرة

الطبيب النفسي جمال فرويز، أكد أن هناك عدة أسباب نفسية تدفع الفتاة للتحرش بالشباب سواء لفظيًا أو جسديًا، وعلى رأسها تعاطي المخدرات ورفض كينونتها كأنثي ضعيفة كما أن ذلك يدل على أنها تعاني من الإضرابات النفسية.

وعن ما يتعرض له الشاب من أعراض نفسية، قال الدكتور جمال فرويز، في تصريحات خاصة لـ "الفجر"، إن الشاب بعدما يتعرض للتحرش  يبدأ يتعرض لحالة نفسية سيئة تتسم بالخوف والقلق من الفتيات، يتبعها حذر في التعامل معهم.


دور الأفلام الإباحية  

استشاري العلاقات الأسرية الدكتورة رضوى إبراهيم، أكدت أن مشاهدة الفتاة للأفلام الإباحية من خلال مواقع الإنترنت هو السبب الرئيسي في الظاهرة، لأنه يثير الرغبة الجنسية لديها فيدفعها إلى ممارسة الجنس مع الشباب من خلال التحرش بهم.

وعن دور الأسرة في مواجهة الظاهرة، قالت استشاري العلاقات الأسرية في تصريحات خاصة لـ "الفجر"، إن على الأسرة أن تربي الفتاة في عمر الثلاث سنوات على الدين الصحيح قائلة: "المهم الدين الصحيح والحياء مش التربية على لبس الحجاب دون صلاة أو عمل الغلط في الخفاء".

تحرش الفتيات مرض، هكذا وصفت "إبراهيم" الظاهرة، معتبرة أن أنها مرض ناتج عن مشاهدة الفتيات فواتح الشهية للرغبة مثل الأفلام الإباحية، مؤكدة إنها لو تربت على أساس سليم لن تصل إلى تلك الحالة ولن يصبح لديها نقص".

أما عن استقبال الشباب للتحرش، أوضحت أن هناك ردين فعل للشباب الذي يتعرضون للتحرش الأول هو أنه إذا كان شخص سوي سيرفص ويشعر بالاشمئزاز مما يحدث، أما إذا كان لديه نقص سيفرح ويتجاوب مع الفتاة لأبعد ما يكون".