تحرش وضرب بالكرباج.. "الفجر" تحاور محامية أوسيم بعد اعتداء سائقي الكارو عليها (فيديو وصور)

حوادث

محررة الفجر خلال
محررة الفجر خلال حوارها مع المحامية الضحية
Advertisements

"قطعوا فستاني ولمسوا جسمي وضربوني بالكرباج"، مشاهد مؤلمة عاشتها فتاة وتدعى "أماني أشرف" البالغة من العمر 23عامًا وتعمل محامية، بعدما تعدى عليها سائقين لعربة كارو ويدعى "محمد شعبان" وشهرته "الشويش" و"إسلام محمد" وشهرته "إسلام بطيخ"، بالتحرش وملامسة جسدها وضربها (بالكرباج).

لم يكتفا بذلك، بل سرقوا منها مصوغاتها الذهبية وهاتفها المحمول، وهددوا المواطنين بالاعتداء عليهم بالكرباج حال أقتراب أي شخص يحاول أن ينقذ الفتاة منهم.

بكدمات بالذراع  والكتف الأيسر يصل طوله نحو 5سم، وكدمات متفرقة بالجسم وبالظهر والفخذين.. تحملت الفتاة الضحية تلك الآلام بضربها بالكرباج على جسدها، الصمت بلغ أعماقها، في ذات الوقت الذي بلغ فكر الشيطان عقولهما، وانعدمت من قلوبهما الرحمة، ليعتدوا على تلك الفتاة بهذا الشكل المأساوي.

التقت محررة بوابة "الفجر" مع ضحية الاعتداء والتحرش على يد سائقي عربة الكارو بأوسيم، لتكشف كواليس الواقعة.

كنت راجعة من شغلي وخبطوني بالحصان

 

في البداية قالت "أماني أشرف عبد الفضيل "البالغة من العمر23عامًا، وتعمل محامية، أنه في يوم الأحد الماضي، كعادتها عائدة من عملها في نحو الساعة السادسة ونصف مساءً، "كنت ماشية في منطقتنا بأوسيم، واتفاجأت باثنين سائقين على عربة كارو خبطوني وكان الحصان هيدخل فيا"، في لحظة كنت هموت، بدأت اعاتبهم عن ما صدر منهم، وإذ فجأة تراشق الألفاظ السيئة والإهانة والمعاكسة والتحرش بها، بدلًا من أن يعتذروا، مشيرة إلى أنه في ذلك اليوم كانت ترتدي مصوغات ذهبية عبارة عن (خاتم وانسيال)، بالإضافة إلى كانت ممسكة في يديها هاتفها المحمول (كان عليه كل شغلي) حسب وصفها.

صدمة كبيرة أصابت الفتاة في لحظة، عندما بدأ السائقين بترويعها "بالكرباج" لكي تصمت عن المعاتبة، تقول الفتاة في حديثها،" بدأت أصرخ للمارة، خوفًا من ما يحدث بعد ذلك"، ولكن قبل أن يتجمع المارة، كان ضربات الكرباج على جسدها النحيل أسرع من تجمعهم، دون أن تشعر، دون خوف أو رهبه بدأ السائقين في الضرب على جسدها 

الفتاة: كنت لابسه فستان واسع ولمسوا جسمي

 

دون مبرر..كنت ارتدى فستانًا فضفاضًا في ليلة الواقعة، ولكن غلب الشيطان عقلي هذان السائقان ويدعوا (محمد شعبان" وشهرته "الشويش" و"إسلام محمد" وشهرته "إسلام بطيخ")، حتى يتحرشوا بها لفظيًا وجسديًا بملامسة جسدها العفيف وروعوها بالكرباج، في هذا الوقت تجمع المارة، تضيف "أماني" ضحية الاعتداء، كان هناك أكثر من 30شخصًا، وليس لحمايتي أو إنقاذي، ولكن كانوا يشاهدوا مايفعله تلك البلطجية،" كنت مصدومة من اللي بيحصل، شايفين البلطجية بيضربوني وواقفين ساكتين" كان موقفًا صادمًا لم أتخيل أن هذا يحدث 

مفيش راجل يمد إيده على بنت وأنا كمان محامية أنت ماترضاش على أختك...ظلت الفتاة تحاول أن توقف أيدى البلطجية من على جسدها بتلك الكلمات، حتى يشعران بالنخوة والرجولة ويوقفا وصلة الضرب، ولكن دون جدوى، وتعبر "أماني" عن مأساة تلك الليلة، قائلة،"فضلوا يضربوني ويلمسوا جسدي ويتلفظون بألفاظ سيئة" لن يتوقفوا عند هذا.

جابوني من شعري وقطعوا الفستان



بعيون تنهمر من أعينها الصغيرتان، واصلت "أماني" اللحظات القاسية التي عاشتها لبضع دقائق من الضرب على يد سائقي عربة الكارو، وفجأة،" جبوني من شعري وقلعوني الحجاب، ومسكوا فستاني قطعوه، واللي تحت الفستان كمان"، لن تهتز الشجاعة في قلوب المتفرجين من المارة، كل ما فعلوه أمسكوا البلطجية وصرفوهم من المكان، في لحظة وجهوا السائقين لها جملة تحمل معنى التهديد، قائلين،" إنتي محامية ورينا هتعملي إيه".

المتهمين هددوا المواطنين بضربهم بالكرباج

 

البلطجية دول بتوع مشاكل...موقف غريب من المواطنين، بعدما صرفوهم من المكان بدلًا من أن يتم الإمساك بهم، علمت المحامية "أماني"، أن هؤلاء السائقين (البلطجية)، فاعلي المشاكل في المنطقة ودائمًا يضايقوا المارة، فلذلك لم يتدخل أحد من المواطنين لعلمهم بما يفعلوه في المنطقة، وفي موقف لأحد الشباب حاول أن يتدخل وينقذ الفتاة، تلفظوا عليه بالألفاظ، ولم يستطع أن يفعل شئ.
 

وأوضحت "أماني" أن المواطنين في الشارع حاولوا أن ينقذوني، ولكن دون جدوى لأنهم هددوهم قائلين، " لو حد قرب هنضربه بالكرباج، والناس خافت تقرب، لاحسن يحصلها نفس اللي بيحصلي".

سرقوا ذهبي وهاتف محمول

 

تفاجئت الضحية، بعد انتهاء من وصلة الضرب، بعدم وجود   انسيالها الذهبي وهاتفها المحمول، لتكتشف أنها تم سرقتها أثناء واقعة الضرب، مشيرة إلى أنها كانت ترتدي الذهب، لأنها كانت عروسة تمت خطبتها قبل يوم من الواقعة، بالإضافة إلى أن هاتفها بحكم عملها كان عليه الكثير من الملفات الخاصة بالعمل.

التقرير الطبي: كدمات بالفخذين وسحجات بالجسد

 

بملابسها المتقطعة والدموع تنزف من أعينها..ذهبت الفتاة ضحية الاعتداء إلى مركز الشرطة للإبلاغ عن هؤلاء البلطجية، تستطرد الفتاة حديثها إلى "الفجر"،" حولوني للكشف عليا لإثبات الواقعة، وأثبت التقرير الطبي أن تم الاعتداء على جسدها، بالاضافة إلى كدمات وسحجات متفرقة بالجسد، بالإضافة إلى جروح في الذراعين، وأيضًا الفخذين.

الضحية تطالب بحقها من البلطجية

 

وطالبت "أماني" ضحية الاعتداء، بأخذ حقها من البلطجية المجرمين، حتى لا يرتكبوا هذا الفعل في فتيات آخرين، لتحقيق العدل في المجتمع، والقضاء على التحرش والمعاكسات.

كواليس الواقعة

 

حصلت بوابة "الفجر" على التقرير الطبي الخاص بواقعة الاعتداء والتحرش والسرقة بمحامية بمركز أوسيم على يد سائقين على عربة كارو

وباشرت نيابة أوسيم، بشمال الجيزة، التحقيق في واقعة اعتداء سائقين على عربة كارو على فتاة "أماني "23عامًا، وتعمل محامية، بعد التحرش بها وملامسة جسدها وضربها بالكرباج بأوسيم

البداية بتلقى الرائد أحمد فرحات رئيس مباحث مركز شرطة أوسيم بمديرية أمن الجيزة، بلاغًا من أحد الفتيات تدعي "أماني أ" في العقد الثالث من عمرها، تعمل محامية، مفاداه قيام عاطلين يستقلان عربة كارو بالتعدي عليها بالضرب أثناء عودتها من العمل بشارع مدرسة التجارة بدائرة المركز.

وعلي الفور  انتقلت قوة أمنية برئاسة النقيب إبراهيم فاروق معاون أول مباحث مركز شرطة أوسيم إلي محل البلاغ وجرى فحص الكاميرات الموجودة بمحيط المكان وبعد التأكد من صحة الواقعة وعقب تقنين الإجراءات واستصدار إذن مسبق من النيابة العامة وبتتبع خط سير الجناة أمكن ضبطهما وتبين أنهما كلا من "محمد شعبان" وشهرته "الشويش" و"إسلام محمد" وشهرته "إسلام بطيخ" وتم اقتيادهما إلي ديوان المركز.

IMG-20211124-WA0008
IMG-20211124-WA0008
IMG-20211124-WA0007
IMG-20211124-WA0007
20211124_194407
20211124_194407
IMG-20211124-WA0012
IMG-20211124-WA0012
IMG-20211124-WA0016
IMG-20211124-WA0016
IMG-20211124-WA0015
IMG-20211124-WA0015
IMG-20211124-WA0014
IMG-20211124-WA0014
IMG-20211124-WA0010
IMG-20211124-WA0010
IMG-20211124-WA0013
IMG-20211124-WA0013