برنامج "حاضنات الطلاب الفائقين" بوزارة التضامن يُكرم طلاب جامعة المنيا

محافظات

جانب من التكريم
جانب من التكريم
Advertisements

نظمت جامعة المنيا بالتعاون مع وحدة التضامن الاجتماعي التابعة لوزارة التضامن الاجتماعي، برعاية من الدكتورة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي والدكتور مصطفى عبد النبي عبد الرحمن رئيس الجامعة وإشراف عام وحضور الدكتور عصام فرحات نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، حفلة تم خلالها تكريم 25 طالبًا وطالبة من الطلاب الفائقين بكليات الطب والصيدلة والهندسة والعلوم والزراعة وطلاب الدراسات العليا، من قبل وزارة التضامن الاجتماعي وذلك ضمن فعاليات برنامج "حاضنات الطلاب الفائقين" الذي أطلقته وزارة التضامن الاجتماعي.

مشروعات تنموية جديدة

شهد فعاليات التكريم، ولفيف من السادة عمداء الكليات، وطلاب الجامعة الفائقين، وطلاب الدراسات العليا المميزين.
أثنى الدكتور "عصام فرحات"، على التعاون المثمر لوزارة التضامن الاجتماعي مع جامعة المنيا في دعم الفائقين دراسيًا من طلاب الجامعة، وطلاب الدراسات العليا الذين يمتلكون أفكار بحثية قابلة للتطبيق والتنفيذ لحل المشكلات المجتمعية في المجالات المختلفة، أو فتح آفاق لمشروعات تنموية جديدة، وكذلك تشجيع الطلاب الفائقين لاستمرار تميزهم.


ومن جانبه أوضح الدكتور صلاح أحمد هاشم، أن الوزارة خصصت مبالغ مالية للطلاب الفائقين بالكليات العملية بشكل شهريً تُصرف لهم خلال فترة دراستهم بالجامعة، إلى جانب دعم الافكار البحثية التي تخدم المجتمع حتى استكمال هذه الأبحاث.

رئيس جامعة المنيا

وعلى جانب آخر،أكد الدكتور مصطفى عبد النبي عبد الرحمن رئيس جامعة المنيا، على سعي الجامعة نحو توجيه طاقاتها وامكانياتها للحصول على الاعتماد المؤسسي، لتحقيق غايتها وطموحات أبنائها للوصول إلى التميز المنشود، ونشر ثقافة الجودة والتطوير المستمر، وتقديم الدعم الكامل لتمكين كلياتها للحصول على الاعتماد المؤسسي والبرامجي، وذلك من خلال رؤية استراتيجية فريدة، تستثمر إمكانيات الجامعة في كافة التخصصات الأكاديمية، لاستيفاء شروط الترتيب العالمي الملائم؛ لإنتاج خريج دولي منافس لوظائف المستقبل، ويتمتع بأعلى درجات الانتماء لوطنه ومكتسبًا لمهارات التنافس محليًا وعالميًا.


وأشار رئيس الجامعة، إلي أنه تحسينًا لقدرات الجامعة المؤسسية والبشرية وإمكانياتها التنافسية، تم تشكيل وحدات ضمان الجودة والاعتماد بالجامعة وإعادة تفعيلها لتضم وحدة التقييم الذاتي والاعتماد الداخلي، ووحدة التدريب، ووحدة الدعم الفني، ونظم المعلومات والتوثيق، والبحوث والدراسات، والإعلام والاتصال؛ ضمانًا لتحقيق أهداف مركز ضمان الجودة والاعتماد في وضع الآليات ومعايير المتابعة الداخلية وتقويم الأداء في كافة الأنشطة الأكاديمية والبحثية والخدمية والإدارية داخل الكليات والارتقاء بمخرجاتها.


وأوضح الدكتور أحمد شوقي زهران، مدير مركز ضمان الجودة والاعتماد بالجامعة، أنه تم عقد أولى اجتماعات وحدات مراكز ضمان الجودة الستة على مستوى الجامعة بكامل تشكيلها الجديد، بمقر وحدة إدارة مشروعات التطوير؛ وذلك لوضع خطة العمل والمهام الخاصة بكل وحدة وخطط الوحدات المنبثقة منها، وتحديد الأولويات للكليات المقبلة على الاعتماد، والاستعدادات من قبل الأعضاء لتطبيق المعايير وتحفيز جميع الكليات للعمل على الاعتماد البرامجي والمؤسسي.