قبل وفاتها بـ4 سنوات.. أسمهان تمر من مكان الحادث وتشعر بالرعب

الفجر الفني

أسمهان
أسمهان
Advertisements


تحل اليوم ذكرى ميلاد صاحبة الصوت المنفرد والجمال الخطاف للقلب والعين، تلك الحسناء شقيقة ملك العود فريد الأطرش، وهي الفنانة أسمهان.


 

قبل أربع سنوات من وفاتها، أي في أوائل 1940 كانت تمر في المكان عينه فشعرت بالرعب لدى سماعها صوت آلة الضخ البخارية العاملة في الترعة، ورمت قصيدة أبي العلاء المعري "غير مجدٍ" التي لحنها لها الشيخ زكريا أحمد، وكانت تتمرن على أدائها حينذاك استعدادًا لتسجيلها في اليوم التالي للإذاعة، وقالت للصحفي محمد التابعي رئيس تحرير مجلة آخر ساعة والذي كان يرافقها "كلما سمعت مثل هذه الدقات تخيلت أنها دفوف جنازة".


 

ووقت الحادث وخلال تصويرها فيلم غرام وانتقام،استأذنت من منتج الفيلم الممثل يوسف وهبي بالسفر إلى منطقة رأس البر لتمضية فترة من الراحة هناك فوافق، فذهبت إلى رأس البر صباح الجمعة 14 يوليو 1944 ترافقها صديقتها ومديرة أعمالها ماري قلادة، وفي الطريق فقد السائق السيطرة على السيارة فانحرفت وسقطت في الترعة "ترعه الساحل الموجودة حاليًا في مدينة طلخا"، حيث لقت مع صديقتها حتفهما عن عمر ناهز 32 عامًا أما السائق فلم يصب بأذى وبعد الحادثة اختفى.