5 توصيات جديدة في المؤتمر السنوي لجمعية جراحة السمنة

منوعات

جانب من المؤتمر
جانب من المؤتمر
Advertisements

تحت شعار جراحات السمنة الآمنة، نظم أعضاء الجمعية المصرية لجراحة السمنة، المؤتمر السنوي الذي يُعد الأكبر في مصر بل في العالم العربي، لكونه يُناقش الجديد في التكنولوجيا والتقنيات الخاصة بعمليات جراحة السمنة.

وخلال المؤتمر السنوي للجمعية المصرية لجراحة السمنة المنعقد في القاهرة من 23 إلى 25 نوفمبر، أكدَّ الدكتور محيي البنا أستاذ ورئيس وحدة جراحة السمنة بطب عين شمس وسكرتير عام الجمعية المِصرية لجراحة السمنة، أن اليوم الأول كان مخصصًا لمناقشة عوامل الأمان في جراحات السمنة، وذلك للوصول إلى أقل نسبة مُضاعفات ولتحقيق أفضل النتائج.

وقال محيي البنا، إن عناصر الأمان تتمثل في الآتي: خبرة الجراح وتخصصه في جراحات السمنة والمناظير وتوفر أجهزة المناظير الحديثة التي تُمكن الجراح من الوصول إلى رؤية دقيقة لأنسجة المعدة والأمعاء، بالإضافة إلى قدرته على استخدام أجهزة الكي التي تمنع النزيف وتستخدم في تشريح الأنسجة بأعلى درجات الدقة، وكذلك استخدام الدباسات الحديثة الخاصة بجراحة المناظير والسمنة وذلك في وجود استشاري تخدير متخصص وصاحب خبرة في تخدير حالات السمنة المفرطة.

أهمية تجهيز المستشفيات


وشدَّد محيي البنا، على ضرورة تجهيزات المستشفى أو المركز الطبي الذي تُجرى فيه عمليات جراحة السمنة، فضلًا عن توفر وحدة للرعاية المركزة لدعم المرضى في الحالات الحرجة.

وأشار محيي البنا، إلى أن المناظير حدث فيها تقدم كبير وتطور تكنولوجي وتقدم ملحوظ خلال السنوات الخمس الأخيرة، بحيث أصبح إجراء العمليات بالمنظار أفضل كثيرًا من إجراء العملية من خلال الجراحة التقليدية، فـ إجراء الجراحة بالمنظار يتمُ من خلال جروح دقيقة تُسببُ ألمًا أقل من جروح الجراحة التقليدية، كما أنها تُمكن المريض من العودة إلى نشاطه المعتاد خلال أيامٍ قليلة.

وشارك خلال هذا المؤتمر 20 طبيبًا من خبراء جراحة السمنة في العالم العربي، بالإضافة إلى أستاذة ورؤساء أقسام جراحات السمنة في مصر، فضلًا عن حضور 400 طبيب في تخصص جراحة السمنة.