اليابان وأمريكا تجريان محادثات أمنية يناير المقبل

اليابان وأمريكا تجريان محادثات أمنية يناير المقبل

عربي ودولي

بوابة الفجر
Advertisements

ذكرت مصادر حكومية يابانية أن اليابان والولايات المتحدة تدرسان إجراء محادثات أمنية يشارك فيها وزيرا خارجية ودفاع اليابان يناير المقبل، لتعزيز تحالفهما في مواجهة "نفوذ الصين العسكري المتزايد".

وقالت المصادر - وفق ما نقلته وكالة أنباء (كيودو) اليابانية - إن "الترتيبات جارية لزيارة وزيري الخارجية يوشيماسا هاياشي والدفاع نوبو كيشي للولايات المتحدة لحضور ما يسمى باجتماع "2 + 2" مع وزيري الخارجية الأمريكي انتوني بلينكن والدفاع لويد أوستن"، مشيرة إلى أنه من المتوقع أن تتفق طوكيو وواشنطن على مواصلة العمل عن كثب لتحقيق نزع السلاح النووي لكوريا الشمالية، وكذلك الحفاظ على السلام والاستقرار في مضيق تايوان، حيث تصاعدت التوترات مع تكثيف الصين لأنشطتها العسكرية.

وأضافت: "سيعقد الاجتماع على الأرجح بعد أن قررت طوكيو تحمل المزيد من تكاليف نشر القوات الأمريكية في اليابان اعتبارًا من السنة المالية 2022 استجابة لطلب من واشنطن، حيث وقع الوزراء على اتفاق تقاسم التكاليف".. لافتة إلى أن البلدين كانتا تأملان في البداية عقد الاجتماع المقبل بحلول نهاية العام الجاري، لكن من المتوقع تأجيله في ضوء الأحداث السياسية اليابانية المرتقبة ديسمبر المقبل.

كما شددت نائبة وزير الخارجية الأمريكية ويندي شيرمان ونظيرها الياباني تاكيو موري، على أهمية التعاون الثلاثي بين الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية، وذلك بعد نزاع إقليمي بين الحليفين الآسيويين دفع موري إلى الانسحاب من مؤتمر صحفي ثلاثي قبل يوم واحد من عقده.

وذكرت وكالة أنباء (كيودو) اليابانية، أنه خلال اتفاق شيرمان وموري على أن التحالف بين الولايات المتحدة واليابان هو حجر الزاوية للسلام والأمن في منطقة المحيطين الهندي والهادي، أكد المسئولان أهمية التعاون الثلاثي بين الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية، والذي يسعى إلى مواجهة التحديات العالمية في القرن ال(21).