وزير التعليم العالي يستعرض تقريرًا حول إدارة المخلفات التكنولوجية

أخبار مصر

الدكتور خالد عبد
الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي
Advertisements

تلقى الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، تقريرًا مقدمًا من الدكتورة شيرين عبد القادر محرم القائم بأعمال رئيس معهد بحوث الإلكترونيات حول ملف إدارة المخلفات التكنولوجية الذي يتبناه معهد بحوث الإلكترونيات الذي يسعى جاهدًا لنشر ثقافة إدارة المخلفات الإلكترونية، والاستفادة منها، وإعادة تدويرها، وتوعية المجتمع بأهميتها، بالإضافة إلى حماية البيئة من المخرجات الضارة للتكنولوجيا من خلال استخدام الأساليب العلمية لإدارة المخلفات الإلكترونية.

 إدارة المخلفات الإلكترونية

وأشار التقرير إلى أنه في ضوء سعى جامعة الدلتا التكنولوجية برئاسة د. هشام عبد الخالق لافتتاح برنامج دراسي لإدارة المخلفات الإلكترونية، فقد قام المعهد بتدريب مجموعة من طلاب الجامعة بكلية تكنولوجيا الصناعة والطاقة تحت إشراف د. محمود سالم عميد الكلية كبداية لتحقيق تعليم تكنولوجي متميز يجمع بين التأهيل النظري والتطبيقي والتدريب الميداني؛ لتخريج متخصصين في مجال علوم التكنولوجيا بما يتماشى مع توجه الدولة المصرية، وبما يتناسب مع مهارات وكفاءات ووظائف المستقبل.

وأوضح التقرير أن هذا التدريب يمثل تعاون مشترك بين قطاع البحث العلمي والقطاع الأكاديمي؛ لتخريج كوادر مؤهلة ومدربة لاستيعاب التكنولوجيات الحديثة وتطورها لمواكبة سوق العمل، حيث تم تدريب الطلاب على صيانة وإصلاح أجهزة الحاسب الآلي، وفك أجهزة الكمبيوتر، واستعراض بعض الأجهزة المستخدمة في الفك، واختبار الأجزاء واستخدام المكونات التى تصلح للعمل لتجميع أجهزة يعاد استخدامها مرة أخرى، كذلك التعرف على أهم الأجزاء، التى يمكن استخلاص المواد الثمينة منها كالذهب والفضة والنحاس والبلاستيك.

كما تضمن التدريب توضيح مفهوم إعادة تدوير المخلفات الإلكترونية، وشرح أضرار تلك المخلفات وتأثيرها على جسم الإنسان، وعرض طرق تدويرها، مع سرد لأجيال الحواسب والأجزاء المكونة للحاسبات والتركيز على المكونات التى يمكن إعادة تدويرها مرة أخرى، وعرض الاحتياطات المهنية المتبعة أثناء فك المكونات الإلكترونية، إلى جانب التدريب العملي على تصنيع البورد الإلكترونية من قبل المحاضرين الدكتورة غادة عبد العزيز، والدكتور أحمد منصور، والدكتور خالد جابر، والمهندس أحمد سليم.

ويهدف التدريب لبناء القدرات اللازمة للتعامل الآمن مع الأجزاء الكهربائية والإلكترونية منتهية الصلاحية وإعادة استخدامها مرة أخرى، مما يساهم فى فتح فرص عمل للشباب وتوفير تكلفة استيراد الأجهزة الجديدة.

جدير بالذكر أن معهد بحوث الإلكترونيات يمتلك معمل مركزي بحثي لاختبار مكونات النفايات الإلكترونية وعمل الدراسات اللازمة لإعادة الاستفادة منها، وذلك في إطار تفعيل بروتوكول التعاون المبرم بين معهد بحوث الإلكترونيات وجامعة الدلتا التكنولوجية فى المجال التكنولوجي والتطبيقي، هذا إلى جانب البروتوكول المبرم بين المعهد ووزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ومركز البيئة والتنمية للمنطقة العربية وأوروبا (سيدارى) فى مجال إدارة تدوير النفايات الإلكترونية.