دون إزعاج.. تفاصيل الساعات الأخيرة فى انتخابات القلعة الحمراء

العدد الأسبوعي

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
Advertisements

ساعات قليلة ويبدأ السباق الانتخابى داخل النادى الأهلى، والتى تبدو هادئة للغاية على جميع المناصب إلا منصب أمين الصندوق حيث يوجد صراع شرس للغاية بين خالد الدرندلى وخالد مرتجى على منصب أمين الصندوق خاصة أن الطرفين يتمتعا بشعبية كبيرة داخل النادى الأهلى.

وتبدو الأمور هادئة على باقى المناصب، وتتمتع قائمة كابتن الخطيب بشعبية كبيرة بعد الطفرة الإنشائية بجميع فروع النادى والخدمات الكبيرة التى حدثت لأعضاء الجمعية العمومية بالنادى الأهلى فى الأربع سنوات الأخيرة، ولم تكن الطفرة فقط فى النواحى الإنشائية بل كانت أيضا فى كرة القدم واستطاع فريق الكرة حصد لقبى بطولة دورى أبطال إفريقيا مرتين متتاليتن والفوز برونزية كأس العالم للأندية، والدعم الا محدود للفريق بالتعاقد مع لاعبين كبار والحفاظ على قوام الفريق.

الخطيب يسعى خلال الفترة القادمة فى حال فوزه بالانتخابات ومعه باقى أعضاء القائمة فى مواصلة زيادة المشاريع الخاصة بالنادى الأهلى، وافتتاح الفرع الرابع بالتجمع الخامس، وأيضا البدء فى بناء استاد الأهلى الذى يعد أحد أهم أحلام جماهير القلعة الحمراء، وقد حصل المجلس الماضى على الموافقات الخاصة ببناء الاستاد ويسعى فى البدء بالبناء على الفور.

وداخل القائمة وجه جديد على مجلس الإدارة مثل حسام غالى الذى يسعى من خلال هذه الدورة أن يكون له بصمة إدارية كبيرة، وسيحاول الخطيب مساعدة غالى فى اكتساب خبرات إدارية داخل النادى الأهلى وأيضا مساعدته فى ملف الكرة لما يتمتع به غالى من خبرات كبيرة، وأكدت مصادر داخل النادى الأهلى أن غالى سيكون له دور فعال داخل لجنة التخطيط بالنادى الأهلى حيث من المنتظر أن يتولى ملف الفريق الأول بخلاف دوره كحلقة وصل بين اللجنة وبين شركة الأهلى لكرة القدم.

وتشير المؤشرات داخل النادى الأهلى أن الخطيب وقائمته لديها حظوظ كبيرة لنجاحها بالكامل فى ظل ثقة الجمعية العمومية فى بيبو واختياراته بعد النجاح الكبير الذى قدمه خلال الأربع سنوات السابقة.