"سناء".. خمسينية باعها أبناءها واشتراها الشارع: "عايزة شقة" (فيديو وصور)

تقارير وحوارات

السيدة ثناء
السيدة ثناء
Advertisements

 

السيدة تعيش على رصيف بجوار مستشفى سمسطا المركزي
سناء تبلغ من العمر 50 عاما وتعاني من مرض نفسي 
الأهالي للحكومة: "إنقذوها ضمن مبادرة إنقاذ متشرد بلا مأوى"
والسيدة تصرخ: "عايزة شقة ولو جوزي مش عايزني يطلقني"
 

تركها أبناؤها في زمن ضاعت فيه الأصول وسيطرت حالة نكران الجميل على بعض الأبناء، لتجد نفسها تأخذ من الشارع مسكنا ومن الرصيف مأوى ومن الجيران أهل وعزوة يحنو عليها ويقدموا لها الرعاية التي فقدتها مع من أنجبتهم بطنها إنها الحاجة سناء.

في مكان يقترب من مستشفى سمسطا المركزي في محافظة بني سويف تجلس الحاجة سناء البالغة من قرابة 50 عام ولديها أبناء وأحفاد وتعاني من مرض عقلي ليرافقها أمراض أخرى بسبب تحملها برد الشتاء القاس خلال الفترة الحالية.

وعن طبيعة حالة الحاجة سناء، قالت حليمة محمد عبدالغفار، موظفة في مستشفى سمسطا المركزي ببني سويف، إن سناء تعاني من مرض نفسي تركها أولادها في الشارع وهو ما إضطراها إلى الجلوس والمعيشة بجوار مبنى المستشفى المركزي القديم، مناشدة القائمين على مبادرة إنقاذ المتشردين أو بلا مأوى القدوم ودراسة حالة السيدة سناء وتوفير سكن ملائم لها.

 

 

وحسب وزارة التضامن الاجتماعي، لا يوجد رقم معتمد لعدد المشردين في مصر، فيما يوجد نحو 26 فريق تدخل سريع حكومي منتشرين في 26 محافظة بالإضافة إلى الفريق المركزي، وهم مؤهلين للتعامل مع كافة الحالات.

وفي رسالة خاصة لأولادها قالت حليمة محمد عبدالغفار: "لو كنتوا قلقانين من أمكم تعمل حاجة في أولادكم أو تزعج زوجاتكم على الأقل وفروا ليها سكن ومبلغ شهري تعيش منه بدل ما هي مرميه في الشارع".

 

وظهرت سناء ممسكة بالمصحف الشريف لتشكوى جحود أبناءها عليها قائلة: "أنا كل اللي عايزاه شقة أعيش فيها ومبلغ شهري انفق منه على نفسي ولو جوزي مش عايزني طلقوني منه.. أنا بعرف أخدم نفسي بنفسي".
 

يذكر أن فرق التدخل السريع تم تشكيلها عام ٢٠١٤، فيما تم تشكيل فريق أطفال بلا مأوى في عام ٢٠١٦ بالتعاون مع تحيا مصر ومنذ هذا التاريخ وهم يمارسون دورهم في إنقاذ آلاف المشردين من الكبار والأطفال بلا مأوى من أجل توفير حياة كريمة لهم.