محافظ بني سويف يتفقد أعمال إعادة رصف ورفع كفاءة طريق الصعيد الزراعي

محافظات

محافظ بني سويف ينتابع
محافظ بني سويف ينتابع اعمال رصف الطريق الزراعي
Advertisements

تابع الدكتور محمد هاني غنيم، محافظ بني سويف، اليوم الأحد، سير العمل في مشروع إعادة رصف ورفع كفاءة الطريق الزراعي في الجزء من مدينة الواسطى حتى مدخل مدينة بني سويف العاصمة، والتي تنفذه الهيئة العامة للطرق والكباري ضمن خطة وزارة النقل لتطوير البنية التحتية ودعم شبكة الطرق.

وتفقد محافظ بني سويف أعمال الرصف الجاري تنفيذها بطريق الصعيد الزراعي "القاهرة ـ بني سويف" في الاتجاه القادم من الشمال إلى الجنوب بطول 5.5 كيلومتر بنطاق مركز ومدينة ناصر على الطريق الزراعي، موجها بأهمية تكثيف العمل لسرعة الانتهاء من الأعمال خاصة وأن الطريق يعتبر أحد أهم الطريق الرئيسية التي محافظات الصعيد بالوجه البحري.

كما كلف المحافظ مسؤولي الوحدة المحلية بالتنسيق مع هيئة الطرق والكباري، والمرور، لاستمرار تحقيق السيولة المرورية، ووضع  الحواجز والعلامات الإرشادية بمحيط الأعمال، ولضمان عدم التكدس والزحام بالطريق.

كما تفقد محافظ بني سويف، اليوم، ميدانيًا الحالة المرورية ومقترحات خلق محاور مرورية جديدة، تساهم في حل مشكلة التكدس المروري وإعاقة الحركة المرورية بمدخل مدينة ناصر ناحية الشناوية، خاصة في أوقات الذروة مع مراعاة توفير الجهد والوقت، وكذا عدم تعطيل مصالح المواطنين.

وعاين محافظ بني سويف، المقترح الخاص بعمل مدخل خاص للشناوية،من خلال توسعة الكوبري بزيادة عرضه من 5 إلى 6 أمتار، وإنشاء حائط ساند بترعة الإبراهيمية، لتوسعة الطريق الزراعي، وذلك ضمن خطة المحافظة لاستعادة الشكل الحضاري وحل مشكلة الزحام والتكدس في تلك المنطقة الحيوية، التي تأتي استكمالًا لخطة التطوير التي تم تنفيذها بمداخل المدينة، وتم خلالها تطوير وتوسعة شارع الجيش، وإنشاء شارع مستجد  بالمخطط التفصيلي موزا لقسم شرطة ناصر.

ووجه محافظ بني سويف، بعقد اجتماع بحضور كافة الجهات المختصة من الوحدة المحلية والطرق والري والأوقاف والمرور، لدراسة المقترح دراسة شاملة من كافة النواحي الفنية والمالية، على أن يتم مراعاة أفضل الحلول المرورية لتحقيق الانسياب المروري المطلوب وعوامل الأمن والسلامة المرورية على الطرق والمحاور والدورانات واليوتيرنات، وتوفير الوقت والجهد على المواطنين.

وكان محافظ بني سويف، اليوم، تابع، اليوم، سير العمل في مشروعات "حياة كريمة" ضمن المشروع القومي لتطوير القرى بمركز ناصر، وذلك ضمن برنامجه الميداني لمتابعة مستجدات الموقف التنفيذي لمشروعات المبادرة الرئاسية، والوقوف على المعوقات أولًا بأول لسرعة تذليلها، وذلك بهدف تسريع وتيرة العمل للانتهاء من الأعمال في التوقيتات المحددة.