"العناني": من الضروري أن نهتم بالسياحة الخضراء والمستدامة

أخبار مصر

جانب من الفعاليات
جانب من الفعاليات
Advertisements

قال خالد العناني، وزير السياحة والآثار، إنه من الضروري الاهتمام بالسياحة الخضراء والمستدامة لمواكبة العالم وأهمية تضمينها على رأس المناقشات المطروحة ضمن أعمال هذه الورشة، مشيرًا إلى أن المستقبل سيكون للسياحة الخضراء والسياحة القادمة لن تكون إلا خضراء.

جاء ذلك خلال مشاركة الوزير اليوم في افتتاح فعاليات ورشة العمل الموسعة التي نظمتها الوزارة بالتعاون مع الاتحاد المصري للغرف السياحية، وذلك لاستعراض ملامح الاستراتيجية الوطنية للسياحة المستدامة في مصر والتي يقوم بتحديثها حاليًا أحد بيوت الخبرة الإيطالية والذي كان سبق وأن أعدها في عام 2009.

وأوضح الوزير أن هناك بالفعل مبادرات لتحويل الأتوبيسات ووسائل النقل إلى التشغيل بمواد صديقة للبيئة مثل الكهرباء والغاز وذلك في إطار تحويل مدينة شرم الشيخ إلى مدينة صديقة للبيئة.

وأشار إلى جهود الدولة المصرية الآن لبناء بنية تحتية قوية وإنشاء مقاصد ومدن سياحية جديدة مثل العالمين والجلالة والعاصمة الجديدة، وكذلك العمل على إنشاء شبكة طرق ضخمة وقطارات سريعة تربط بين المدن والمحافظات المصرية المختلفة وتجعل المسافة بينهما أقل.

كما أكد على أهمية التفكير دائما في خلق منتجات سياحية جديدة تجذب مزيدا من الشرائح مختلفة من السائحين، لافتًا إلى حرص الدولة على خلق منتجات سياحية جديدة ومواكبة المنتجات السياحية العالمية مثل الاهتمام بسياحة اليخوت والسياحة البحرية، بالإضافة إلى العمل على خلق منتج سياحي متكامل من خلال دمج منتج السياحة الشاطئية والترفيهية بمنتج السياحة الثقافية عن طريق ربط البحر الأحمر بوادي النيل على كافة محاوره، منوهًا عن إطلاق خط طيران جديد بداية من 27 أكتوبر الماضي من مدينة شرم الشيخ إلى مدينة الأقصر. 
وأوضح أن الوزارة تقوم بتطوير أيضًا منتج السياحة الريفية وفقًا للمبادرة التي أطلقتها منظمة السياحة العالمية في هذا المجال، وتطرق للحديث عن أهمية فتح أسواق سياحية جديدة، مشيرًا إلى أنه بعد أزمة فيروس كورونا شهد المقصد السياحي المصري تغييرًا كبيرًا في الأسواق الرئيسية المصدرة لحركة السياحة لمصر حيث ظهرت أسواق سياحية جديدة وواعدة يجب الاهتمام بها بصورة أكبر خلال الفترة المقبلة.

وأكد على أن الوزارة تحرص أيضًا ضمن خطتها على رفع جودة المنتج السياحي المصري والخدمات المقدمة به، حيث تم تحديد حد أدنى لأسعار الإقامة بالمنشآت الفندقية في مصر.