طوق النجاة لهم.. برلمانيون يشيدون بدعم الرئيس لذوي الهمم

أخبار مصر

جانب من احتفالية
جانب من احتفالية الرئيس بذوي الهمم
Advertisements

أكد عدد من أعضاء مجلسي النواب والشيوخ، أن الدولة المصرية بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى تولي اهتمامًا غير مسبوق لأصحاب الهمم وذوي القدرات الخاصة، وذلك من خلال دمجهم في المجتمع وتقديم كافة سُبل الرعاية لهم في مختلف المجالات، مُشيدين بإقامة احتفالية "قادرون باختلاف" في نسختها الثالثة، بحضور الرئيس، أمس الأحد.

 

وأوضح أعضاء البرلمان، أن مصر من أوائل الدول التي تولي اهتمامًا ملحوظا بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، حيث أعلن الرئيس عبدالفتاح السيسي 2018 عام ذوي الاحتياجات الخاصة، وكذلك صدور قانون حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة رقم (10) لسنة 2018، خلال دور الانعقاد الحالي للمجلس، مؤكدين أن عهد الرئيس بمثابة طوق النجاة لذوي الهمم.

 

 

الدولة حريصة على تقديم كافة أوجه الرعاية لذوي الهمم

 

من جانبها، أثنت الدكتورة ألفت المزلاوي، أمين سر لجنة القوى العاملة بمجلس النواب، على تنظيم النسخة الثالثة من احتفالية "قادرون باختلاف" بحضور الرئيس عبدالفتاح السيسي، مؤكدة أن الدولة المصرية كانت ومازالت حريصة أشد الحرص على تقديم كافة أوجه الرعاية لأبنائنا من ذوي الاحتياجات الخاصة.

 

وأضافت "المزلاوي" في تصريح خاص لـ "الفجر" أن دعم ذوي القدرات الخاصة هو الأمر الذي أكدت عليه دومًا القيادة السياسية والتي تضع على عاتقها توفير كافة الحقوق وتمهيد كل الطرق من أجل دمج ذوي الاحتياجات الخاصة في كافة مناحي الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية والفنية، وغيرها.

 

وأوضحت عضو مجلس النواب، أنه في ما يتعلق بالشق التشريعي، فقد تم إصدار قانون حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة رقم (10) لسنة 2018، وقد جاء القانون ليؤكد ما تم تضمينه في مواد الدستور 2014، والتي تكفل حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، واتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة 2006.

 

وفيما يتعلق بالجانب المالي، أوضحت "المزلاوي" أن وزارة التضامن قدمت دعم نقدي لما يقرب من مليون  و100 ألف مستفيد من ذوي الاحتياجات الخاصة بواقع 5 مليارات جنيه سنويًا.

 

وعلى الجانب الصحي، أشارت النائبة إلى تعاون وزارة التضامن مع وزارة الصحة من أجل شمول جميع ذوي الإعاقة  بالرعاية الصحية.

 

 وفيما يخص الجانب الرياضي، قالت "المزلاوي" يسع المجال هنا للحديث عن المشروع القومي لذوى الهمم بهدف تنمية اللياقة البدنية وتوفير المهارات الحركية الأساسية وتوفير مهارات رياضية للمشاركة في الألعاب المختلفة، مؤكدة حرص الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، على تكريم اللاعبين واللاعبات والمدربين المحققين لميداليات في دورة الألعاب البارالمبية طوكيو 2020، بقصر الاتحادية.

 

واختتمت عضو مجلس النواب، تصريحها، قائلة: وفي إطار الخطة المستقبلية سيتم الربط الشبكي بين كل الوزارات والهيئات لحصر الخدمات المقدمة للأشخاص ذوي الإعاقة واستكمال أعمال اللجنة الوطنية التنسيقية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة والتي تختص بمتابعة تنفيذ أحكام قانون حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة رقم 10 لسنه 2018م، وكذلك إنشاء قاعدة بيانات محدثة للأشخاص ذوي الإعاقة ويتم الحصول على كل الخدمات والاستحقاقات الواجبة بموجب بطاقة إثبات الإعاقة والخدمات المتكاملة من كل الوزارات والهيئات.

 

 

دمج "أصحاب الهمم" في المجتمع حق أساسي لهم

 

وفي السياق نفسه، أكدت النائبة ميرفت عازر نصر الله، عضو مجلس النواب، أن الدولة المصرية حريصة على دعم أبناءها من ذوي الاحتياجات الخاصة.

 

وأضافت "عازر" في تصريح لـ "الفجر" أن القيادة السياسية الحالية تضع ملف "ذوي الهمم" على عاتقها منذ توليها حكم البلاد، وقد ظهر ذلك جليًا من خلال تقديم كافة سُبل الدعم والرعاية لهم في مختلف المجالات، والعمل على دمجهم في المجتمع من خلال تدريبهم وتأهيلهم في كافة النواحي السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

 

وأشارت عضو مجلس النواب، إلى أن ملف ذوي الاحتياجات الخاصة حظي باهتمام كبير وغير مسبوق، فقد تم إصدار قانون حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة رقم (10) لسنة 2018، خلال دور الانعقاد الحالي للبرلمان، وكذلك تغليظ عقوبة التنمر على ذوي الإعاقة، والتي تصل إلى الحبس مدة لا تقل على سنتين وبغرامة لا تقل عن خمسين ألف جنيه.                                   

ولفتت عضو مجلس النواب، إلى أن ذوي الاحتياجات الخاصة يستحقوا كل الدعم والرعاية والاهتمام، مؤكدة أن اندماجهم معنا في كل المحافل والمواقع هو حق أساسي لهم.

 

 

"قادرون باختلاف" تأكيد على تفعيل استراتيجية حقوق الإنسان

 

وفي سياق متصل، قالت النائبة رشا إسحاق، أمين سر لجنة حقوق الإنسان والتضامن الاجتماعي بمجلس الشيوخ، إن احتفالية " قادرون باختلاف "  تأتي تأكيدًا للمحور الثالث للإستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان التي أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسي.

 

وأضافت "إسحاق" أننا وعلى أعتاب ميلاد الجمهورية الجديدة وانطلاقا من حقوق الإنسان للأشخاص ذوي الإعاقة نرسخ الآن لثقافة الاهتمام والتركيز علي اهتمامات الأشخاص ذوي الإعاقة الذين عانوا لسنوات طويلة من الإهمال والتنمر بسبب قلة الوعي وعدم التركيز الإعلامي علي إبراز مواهبهم وقدراتهم في العديد من المجالات، مشيرة إلى أنهم حقا أصحاب الهمم والإرادة الحديدية، ولا يمكن إغفال دورهم البارز والمؤثر في انجازهم للعديد من الأعمال الموكلة إليهم عندما يأخذون فرصهم العادلة في العمل.

 

وتابعت قائلة: لقد أبكانا الرئيس الإنسان عندما رأينا دموعه، وانتقل إلينا شعوره المرهف وحسه الإنساني عندما حاوره أحد أصحاب الهمم وحلمه بأن يكون أحد الإعلاميين المشهورين وأن يكون لديه برنامج خاص لتكون أول مداخلة له في البرنامج مع  سيادة الرئيس.

 

وأوضحت أمين سر حقوق إنسان الشيوخ، أن الإستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان تضمنت تمتع ذوي الإعاقة بجميع حقوقهم التي كفلها لهم الدستور المصري سواء حقوقهم المدنية أو السياسية أو الاقتصادية أو الاجتماعية أو الثقافية، وذلك تنفيذا لرؤية مصر ٢٠٣٠ التي من شأنها أن تساهم في زيادة تفاعلهم مع المجتمع بأنشطته المختلفة بشكل كلي، وتسهيل مهام الحياة اليومية عليهم، وتعزيز الاستقلال الوظيفي، وتوفير الظروف اللازمة لتسهيل اعتمادهم علي أنفسهم لتوفير حياة كريمة لائقة تضمن كرامتهم.

 

 

مشروع قانون جديد لإنشاء صندوق "قادرون باختلاف"

 

فيما أعلن الدكتور أيمن محسب، عضو مجلس النواب، أنه سيتقدم بمشروع قانون جديد لإنشاء صندوق “قادرون باختلاف”، وذلك استجابة للرئيس عبد الفتاح السيسي الذي طالب مجلسي النواب والشيوخ بإعداد تشريع جديد تحت اسم صندوق قادرون باختلاف لدعم ذوى الهمم والقدرات الخاصة.

 

وقال "محسب"، إن التشريع الجديد سيتضمن وجود عدد من الموارد المالية لدعم ذوى الهمم والاحتياجات كما سيقدم تمويلا كاملًا لتشجيع أية أفكار أو منتجات جديدة من شأنها دمجهم في بيئة العمل في مصر كما سيعمل علي إثقالهم بكثير من المهارات والخبرات التي تضمن لهم مزيد من فرص العمل.

 

ولفت عضو مجلس النواب، إلى أن حرص الرئيس عبد الفتاح السيسي على ذوي الهمم وتوفير مصادر دخل لرعاية موهبتهم وقدرتهم على الابتكار لطالما تعبر عن قائد وطني ورئيس إنسان بكل ما تحمله الكلمة من معنى، موضحًا أنه سيجري دراسة كاملة حول صندوق قادرون باختلاف وسيفتح نقاشا موسعا حول القانون كما سيضع في الاعتبار تجارب الدول الأخرى في هذا المجال.

 

وأكد عضو مجلس النواب، أن التشريع الجديد سيتضمن العمل علي تقديم مميزات خاصة لذوى الهمم تساعدهم علي تحسين مستوى المعيشة وترفع عن كاهلهم أي عبء يعرقل رغبتهم في الاندماج بقوة في المجتمع.

 

 

دمج "أصحاب الهمم " تنفيذ لرؤية مصر 2030 

 

وقال النائب أحمد فتحي، عضو مجلس النواب عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، ووكيل لجنة التضامن الاجتماعي بالبرلمان، أن الرئيس عبدالفتاح السيسي دائم التأكيد على تمكين ذوي الهمم ودمجهم في جميع المشروعات والمبادرات القومية، مؤكدا على أن القيادة السياسية وضعت على عاتقها توفير كافة الحقوق وتمهيد كل الطرق من أجل دمج ذوي الاحتياجات الخاصة في كافة مناحي الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية والفنية. 

 

 وأشار عضو مجلس النواب، إلى أن اهتمام الدولة بذوي القدرات دفعهم لتقديم أفضل ما لديهم من إبداع يفيد الدولة، وذلك في كافة المجالات، بالإضافة إلى أن الرئيس كان حريصا خلال مؤتمرات الشباب على حضور ذوى القدرات بصورة ملائمة وظهورهم بجواره في أهم المحافل المحلية والدولية.

 

وأضاف، أن أصحاب ذوي الهمم والعزيمة بقدراتهم وإمكانياتهم يعتبرون شركاء في تنفيذ رؤية مصر 2030 لتحقيق التنمية المستدامة للدولة.