حزب "المصريين": ملف حقوق الإنسان شهد نقلة نوعية في عهد الرئيس السيسي

أخبار مصر

المستشار حسين أبو
المستشار حسين أبو العطا رئيس حزب المصريين
Advertisements

قال المستشار حسين أبو العطا، رئيس حزب "المصريين"، إن مصر بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي حققت العديد من الإنجازات بالملف الحقوقي خلال السنوات الماضية، موضحًا أن الجمهورية الجديدة تهتم بحقوق الإنسان واتضح ذلك جليًا مع إطلاق الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان.

وبمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان، أضاف "أبو العطا"، في بيان اليوم السبت، أن حقوق الإنسان بمعناه الشامل ضمن أولويات القيادة السياسية ممثلة في الرئيس السيسي، موضحًا أن ذلك ظهر من خلال إطلاق المشروع القومي لتنمية وتطوير الريف المصري "حياة كريمة"؛ والذي سيغير حياة أكثر من 60 مليون مواطن.

وأوضح رئيس حزب "المصريين"، أن مشروعات الإسكان ومشروع تطوير التعليم والمبادرات الرئاسية في المجال الصحي وغيرها تأتي ضمن ملف حقوق الإنسان أيضًا، مؤكدًا أن الدولة المصرية وهي على أعتاب الجمهورية الجديدة تعي جيدا أن حقوق الإنسان أمر مهم وضروري؛ ولذلك نجد الرئيس السيسي يتحدث دائمًا عن معركة بناء الإنسان المصري وكذلك أهمية مهمة الوعي، مشيرًا إلى أن الدولة قدمت نموذجًا يحتذى به في مجال حقوق الإنسان، رغم ما مرت به، وما زالت تعانيه من آثار سنوات الفوضى.

وأشار إلى أن قرارات الرئيس السيسي منذ توليه مقاليد الحكم في البلاد عززت مفهوم حقوق الإنسان، وغيرت مفاهيمه، سواء من خلال إطلاق مشروعات قومية تستهدف تحقيق تنمية مستدامة أو من خلال إطلاق استراتجية كاملة تلتزم بها مؤسسات الدولة، وهي الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان، موضحًا أن الظروف الاستثنائية التي مرت بها الدولة والتحديات التي هددت بقاءها لم تثنيها عن قناعاتها بترسيخ مفهوم حقوق الإنسان وأولوياتها، من خلال دحر الإرهاب في كافة ربوع الوطن، والبدء في تحقيق التنمية المستدامة، والتي افتقدتها الدولة على مدار العقود الماضية.

وأكد أن إطلاق مشروع "حياة كريمة" أهم ما يميز إصرار الدولة المصرية على حق كل مواطن في الحياة الكريمة، والعيش في مستوى يليق به ويحفظ كرامته، موضحًا أن الدولة المصرية لها دور كبير ورائد في ملف حقوق الإنسان وأحرزت تقدمًا كبيرًا على كافة المستويات منذ تولي الرئيس السيسي حكم البلاد.

ولفت إلى أن السجون المصرية في عهد الرئيس السيسي شهدت تطورا ملحوظا على كافة الأصعدة، فضلا عن أن وزارة الداخلية طورت أماكن الاحتجاز، وتحسين الظروف المعيشية للمحبوسين، وتجهيز غرف الاحتجاز بأقسام الشرطة على مستوى الجمهورية بأجهزة تكييف هواء، فضلا عن إطلاق مبادرة "كلنا واحد"، بالتعاون مع عدد من السلاسل التجارية الكبرى لعرض السلع الأساسية بأسعار مخفضة عن مثيلتها بالأسواق بنسبة تتراوح من 20٪ إلى 30٪ وبجودة عالية.