تدشين حملة تفاعلية من "وزارة الاتصالات" لدعم رياديي الأعمال

السعودية

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
Advertisements

 دشّنت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات اليوم، حملتها التفاعلية تحت عنوان “الخدمات الحكومية المقدمة لروّاد الأعمال”، هادفةً من خلالها إلى توضيح الجهود المتكاملة التي تقوم بها الوزارة مع القطاعين العام والخاص في عددٍ من القطاعات لخدمة رياديّي الأعمال، ورفع الوعي بالخدمات المقدمة، وتسهيل الوصول إليها، إضافةً إلى تسهيل وتذليل رحلة رياديي الأعمال؛ لتمكينهم من الإسهام في رحلة التحوّل الرقمي، تماشيًا مع مستهدفات برنامج التحوّل الوطني وتحقيقًا لرؤية المملكة 2030.

 

وتستهدف الحملة التي يتشارك في إطلاقها العديد من الجهات ذات الصلة، رواد الأعمال التقنيين والشركات الناشئة، لما لهم من دور بارز ومهم في رحلة التحوّل الرقمي، وستسهم الحملة في اطلاعهم على البرامج والمبادرات الحكومية التي تخدمهم، حيث تغطي جميع البرامج التي تخدم الرياديين والشركات الناشئة، متضمنةً أيضًا شروحات لمختلف الخدمات وآلية التقديم إليها.

 

أقسام الحملة
وتُقسِم الحملة الخدمات المقدمة لرياديي الأعمال إلى ثلاثة مسارات أساسية، هي: «التقنية والخبراء» حيث يسلط هذا المسار الضوء على الجهات والمراكز التي تقدم الخدمات الاستشارية ودعم الأعمال والعرض على المستثمرين، وخدمات تطوير الأعمال والمنتجات والإرشاد، وربط المنشآت الصغيرة والمتوسطة مع المنشآت الكبيرة في نفس المنطقة الاقتصادية، فيما يعمل المسار الثاني والخاص بـِ «التمويل» على توفير حلول إقراضية وتمويلية للشركات الناشئة، وتقديم ضمانات تناسب شريحة المنشآت متناهية الصغر، وزيادة فرص المنشآت في الحصول على التمويل، ودعم الجهود التوعوية والخدمات غير المالية؛ لتمكين الشركات الناشئة وروّاد الأعمال، ويسلط المسار الثالث والأخير المتعلق بـِ «رأس المال البشري» المجال على جميع المبادرات والبرامج والجهود التي تغطي جانب الموارد البشرية وما يتخللها من تدريب وتأهيل ودعم في التوظيف، وأدلة تشمل السياسات والإجراءات والأدوات التي تفيد إدارة الموارد البشرية.

 

وتأتي الحملة التفاعلية بعد أن أطلقت الوزارة مؤخرًا، «مركز ريادة الأعمال الرقمية»؛ بهدف رفع مستوى تبني التقنيات الناشئة، وتعزيز ثقافة ريادة الأعمال الرقمية، إضافةً إلى خلق فرص عمل جديدة، وتوطين التقنية، وزيادة مشاركة المرأة في قطاع ريادة الأعمال الرقمية، إلى جانب إسهام الاقتصاد الرقمي في الناتج المحلي الإجمالي، وتوجيه الفرص الاستثمارية في المجال، تماشيًا مع أهداف برنامج التحوّل الوطني وتحقيقًا لرؤية المملكة 2030.


آلاف الفرص
وسيتيح المركز آلاف الفرص التطويرية لرياديي الأعمال الرقميين والشركات التقنية الناشئة بغية تسهيل مشاريعهم وضمان استمرارية أعمالهم، كما سيعمل على تقديم الدعم التمويلي والإرشاد والتوجيه، بالإضافة إلى برنامج للنمو، ومعامل للابتكار، ومحفزات لرواد الأعمال، والتقارير الشهرية، علاوةً على لقاءات CODE-UP.


برامج تدريبية
وسيقدم المركز العديد من البرامج التدريبية والتأهيلية، حيث سيعمل على إنشاء مسرعات وحاضنات للأعمال، وإقامة المعسكرات التدريبية، وإطلاق المسابقات الرقمية، بما يسهم في تزويد الشباب السعودي بأدوات المستقبل، ومن ثم دفع عجلة ريادة الأعمال الرقمية وبناء اقتصاد رقمي متين.