مارك لطفي يكشف عن الأسباب الرئيسية وراء عدم عرض "سعاد"

الفجر الفني

سعاد حسنى
سعاد حسنى
Advertisements

كشف مارك لطفي، أحد منتجي فيلم “سعاد”، الأسباب الرئيسية وراء عدم عرض الفيلم حتى الآن، فذكر أنه كان يتمنى أن يتحدث للإعلام حاليًا عن عرض الفيلم للجمهور ونجاحه، لكنه للأسف الشديد يتحدث عن أمور أخرى،  موضحًا أنه كمنتج متشوق لعرض الفيلم، ومن مصلحته الأساسية أن يتم عرض الفيلم، « أي منتج بيكون عاوز فيلمه يتعرض أمام الجمهور».

 

وأضاف «لطفي»، خلال مداخلة هاتفية في برنامج «الحكاية»، الذي يقدمه الإعلامي عمرو أديب، على شاشة «إم بي سي مصر»، أن المشكلة الأولى التي تسبب في عدم عرض الفيلم هو عدم وضع اسمه بشكل صحيح على التترات بالشكل المنصوص عليه في العقد، « الأول اسمي في تيتر الفيلم محطوط بشكل مخالف للعقود ومخالف للتسجيل بتاع الفيلم، لازم تكون مطابقة للعقود، مكتوب منتج مشارك في ذيل القائمة كاني ضيف علي الفيلم ، غير إني  مش واخد حقوقي المالية».

 

وأشار إلى أن هناك مجموعة أطراف لديهم نزاع قضائي على الفيلم والموضوع لا يستحق؛ والقضايا ليست من طرفي ولكنها من طرف المنتج الأخر والمخرجة والمؤلف، فيما رد عليه أديب: « ليه يعني ده كله، ده فيلم صغير يعني هو فيلم الناصر صلاح الدين؟»، فيما أكد المنتج: « طبقا لمستندات الفيلم تصريح التصوير واضح فيه أنني شركة إنتاج ويجب أن يكون الفيلم مسجل في إحدى شركات الإنتاج ومن الواضح أن هناك التفاف من الأخرين».


وأكد أنه لا صحة على الإطلاق لما يتردد حول السيناريو فالتيتر ولوحة العمل عليها أسماء المؤلفين والرقابة منحتهم خطاب رسمي أن الفيلم مسجل لديها بأسماء المؤلفين لكنهم يتعمدون قص البند الخاص بهذا من الوثيقة.


وأكد أن أي نظرة منصفة على التيتر ستحدد من المظلوم وكيف وقع عليه هو هذا الظلم .


وأكد أن مستشاره القانوني حسام لطفي تواصل هاتفيا مع موزع الفيلم محمد حفظي وبالفعل حدثت مراجعة مالية بعد اتهاماتهم له وثبت منها حقه وصحة موقفه وتم الاتفاق على وضعه الصحيح على التيترات كمنتج و علي جميع حقوقه الاظبية و المالية لكنهم لم يلتزموا.


وأوضح أن الفائدة من إبطال التسجيل هي محاولة التفاف لنفي تواجده في الفيلم و محاولة تمرير التلاعب في التترات  و ان لا يحصل على نسبته في الفيلم وحقه الأدبي أيضا، «أنا جاهز للتنازل عن الفيلم من يوم غد وعلى استعداد لعمل صلح وأدعو الجميع لعمل صلح والتنازل من الطرفين، ولم أسجل نفسي أنني مؤلف الفيلم و كمان نعلم جميعا حق المؤلف تواجده في تترات الفيلم ولو شاهدت تترات الفيلم سوف تجد الأستاذة أيتن والأستاذ محمود عزت موجودين كمؤلفين و لكن  تم وضع اسم مارك لطفي بشكل غير صحيح و اخلوا بكل حقوقه الادبية و المالية.