رئيس الإنجيلية ووزير القوى العاملة يوقعان بروتوكولا لنشر ثقافة العمل الحر

أقباط وكنائس

جانب من اللقاء
جانب من اللقاء
Advertisements

استقبل الدكتور محمد سعفان، وزير القوي العاملة، الدكتور القس أندريه زكي، رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر، ورئيس الهيئة القبطية الإنجيلية للخدمات الاجتماعية، اليوم الاثنين، بديوان عام الوزارة، لتوقيع بروتوكول تعاون مشترك لنشر ثقافة العمل الحر وريادة الأعمال والسلامة والصحة المهنية، والحد من المخاطر التي تهدد سلامة الأفراد، والعمل على توفير مناخ حياة آمنة، بجانب تدريب 4 آلاف متدرب ومتدربة خلال المرحلة الأولى دعمًا للشباب والنساء وخاصة الفئات الأكثر احتياجًا منهم، تحقيقًا لتوجيهات القيادة السياسية، في تعزيز رؤية مصر 2030.

وخلال كلمته، رحب الدكتور محمد سعفان، وزير القوي العاملة، بالدكتور القس أندريه زكي، رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر، ورئيس الهيئة الإنجيلية، والوفد المرافق له، وأكد الوزير “أن العلاقة بين المسلمين والمسيحيين قائمة على الود، في مواجهة أي مغرضين يحاولون النيل من سلام الدولة ووحدتها”.

وشدد على "أن الحكومة المصرية تدعم أي تعاون يغذي روح المواطنة"، مشيرًا إلى "أن البروتوكول يعد إضافة جيدة للمجتمع المصري، ويؤكد علاقة المصريين التي تتسم بالتسامح والمحبة على مر العصور".

من جانبه، قدم رئيس الإنجيلية الشكر لفخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي والحكومة المصرية، التي تقدم نموذجًا جديدًا وفريدًا من نوعه في دعم المجتمع المدني، كما وجه رئيس الإنجيلية الشكر للدكتور محمد سعفان، مشيدًا بتطوير العمل وبناء رأس المال البشري، وبالمناقشات التي تتم حول مشروع قانون العمل الجديد، مؤكدًا "أن هذا البروتوكول تعاون حقيقي بين الحكومة والمجتمع المدني، مع بداية عام 2022، عام المجتمع المدني".

وأضاف رئيس الإنجيلية خلال كلمته: "أتمنَّى بواسطة تفعيل بروتوكول التعاون بيننا أن نحقق كل الأهداف المرجوة، ونصل معًا إلى نتائج ملموسة، تعظم أثر عملنا التنموي، وخاصة للفئات الأكثر احتياجًا والأَولى بالرعاية".

وشارك بالحضور في التوقيع عن الوزارة، منال عبد العزيز، رئيس الإدارة المركزية لشئون مكتب الوزير، وعزت عمران، رئيس الإدارة المركزية للتشغيل، والمهندس أيمن قطامش، رئيس الإدارة المركزية للتدريب المهني، وسهير الليثي، رئيس الإدارة المركزية للسلامة والصحة المهنية، وأشرف مرزوق، معاون الوزير للسلامة والصحة المهنية، ومن جانب الهيئة الإنجيلية، مرجريت صاروفيم، رئيس قطاع التنمية المحلية، وعصام واصف، مدير العلاقات العامة، ورفيق ناجي، مدير المواقع التنموية، وسوزان صدقي، مدير المواقع التنموية، وسهير عزيز، قائم بأعمال مدير الخدمات التنموية المتخصصة، وماجدة رمزي، قائم بأعمال مدير التنمية الريفية، ويوسف إدوارد مدير الإعلام بالهيئة القبطية الإنجيلية، ونبيل عزت، نائب مدير الخدمات التنموية المتخصصة، ووائل موريس نائب مدير التنمية الاقتصادية والخدمات الاستشارية.

يذكر أن الهيئة القبطية الإنجيلية للخدمات الاجتماعية، التي تم إشهارها في ستينيات القرن الماضي، هي جمعية مصرية ذات صفة عامة، لا تهدف للربحِ، مشهرة بوزارة التضامنِ الاجتماعي، تقوم منذ تأسيسها بتنفيذ البرامج التنموية الشاملة في مجالات الصحة العامة وصحة الأطفال والتعليم والزراعة، وتحسين مساكن الفقراء والبيئة، ومكافحة الإصابة بالعمى، والعمل في مجال الأشخاص ذوي الإعاقة وقضايا تنظيم الأسرة والصحة الإنجابية وكذلكَ مجال التنمية الاقتصادية بكل أبعاده.