مع تقلبات الطقس.. نصائح للحماية من البرد الشديد اثناء موجة الصقيع

تقارير وحوارات

بوابة الفجر
Advertisements

 

 

مع تقلب الطقس، تتفاقم إصابة الكثير من الأشخاص بأعراض البرد والأنفلونزا، لا سيما في ظل الموجة الرابعة من فيروس كورونا، لذلك هناك عدد من الخطوات التي لا بد من اتباعها للوقاية من  نزلات البرد، خاصة وأن هناك الكثير من أصحاب الأمراض المزمنة يصعب عليهم الاصابة بالبرد.

 

وتواجه القاهرة والعديد من المحافظات المصرية، منذ ظهر الأربعاء، نشاطًا غير مسبوقًا للرياح تزامنًا مع موجة البرد الشديد التي تتعرض لها منذ ساعات الصباح الأولى.

 

وكانت هيئة الأرصاد الجوية حذرت في وقت سابق من نشاط ملحوظ للرياح بسرعة 17 عقدة على بعض المناطق يزيد من الإحساس بانخفاض درجات الحرارة بقيم تتراوح من 2-3 درجة مئوية، لافتة إلى أن التقلبات في الأحوال الجوية التي تشهدها معظم أنحاء البلاد، الأربعاء، سببها منخفض سطحي على البحر المتوسط يدفع كميات كبيرة من الرطوبة والفرصة مهيأة لتساقط الأمطار بشكل كبير علي السواحل كافة والدلتا وتمتد للداخل أيضًا.

 

وأضافت أنه سيحدث نشاط للرياح الشمالية علي مسطح البحر المتوسط مما يؤدي إلى ارتفاع الأمواج بشكل كبير يتجاوز 5 أمتار ويزيد الاحساس ببرودة الطقس حيث تنخفض درجات الحرارة بشكل ملحوظ علي كافة الأنحاء علي اثر دخول الكتلة الباردة.

 

 

لذا تقدم "الفجر"، فيما يلي روشتة لتجنب المواطنين أضرار موجة الصقيع"، فيما يلي.

 

 

1- غسيل اليدين باستمرار: يمكن لمسببات العدوى الانتقال بعدة أشكال خلال اليوم، فمع ملامسة المقابض، سماعة الهاتف أو أي من الأسطح الملوثة قد تنتقل الجراثيم المسببة لنزلات البرد بمجرد ملامسة الأنف أو العين، لذا،ينصح بغسيل اليدين بالماء الدافئ والصابون للوقاية من الجراثيم والبكتيريا.

 

2-التغذية الصحية: اتباع نظام غذائي صحي ووجبات متوازنة خلال اليوم يساعد على تعزيز مناعة الجسم من خلال الحصول على العناصر الغذائية الأساسية، ولا بد من عدم اهمال تناول الخضروات والفواكه الطازجة لتقوية الجهاز المناعي وزيادة قدرة الجسم على مقاومة الإصابة بالعدوى.

 

 3- الحصول على قدر كافي من النوم: أثبتت العديد من الأبحاث أن النوم لفترات كافية يساعد على تقوية قدرة الجهاز التنفسي لمكافحة العدوى، لذلك يجب  الحرص على النوم لفترة لا تقل عن 8 ساعات يوميًا خلال اليوم مع عدم السهر لفترات مبكرة للحفاظ على صحة الجسم.

 

 4- الحفاظ على تدفئة الجسم: رطوبة الجو هي بيئة مثالية لنمو الفيروسات وانتقال العدوى،  لذا يجب  تدفئة الجسم جيدًا للوقاية من الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا، وممارسة التمرينات الرياضية بشكل منتظم يساعد على زيادة حركة الجسم وتعزيز المناعة لمكافحة نزلات البرد والإنفلونزا.

 

5 - اتباع قواعد المرور وتجنب السرعات الزائدة، وتوخي قائدي السيارات الحذر أثناء انخفاض الرؤية نتيجة سقوط الأمطار.

 

6- تجنب الصيادين النزول لعرض البحر، وينصح بتوقف رحلات الصيد والرحلات السياحية لحين انتهاء موجة الطقس السىء.

 

7- رطوبة الجو هي بيئة مثالية لنمو الفيروسات وانتقال العدوى،  لذا يجب  تدفئة الجسم جيدًا للوقاية من الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا، وممارسة التمرينات الرياضية بشكل منتظم يساعد على زيادة حركة الجسم وتعزيز المناعة لمكافحة نزلات البرد والإنفلونزا.

 

8- أما لمرضى الجيوب الأنفية في البرد وتقلبات الجو، يجب الحفاظ على الأنف رطبة من خلال البخاخ المالحة أو غسيلها، والسعي للتعرض للعوامل الجوية المتوسطة والتي لا تكون جافة أو رطبة،  وتجنب التعرض للمهيجات مثل السجائر ودخان السيجار، والبعد عن  المواد التي تعطي لها خاصية الأبخرة، ومنها تجنب منتجات التنظيف، ومثبتات الشعر، وغيرها من المواد التي تعطي أبخرة.

 

9- ضرورة حماية الأطفال من التعرض لموجات البرد، والاهتمام بتغذيتهم الجيدة وتدفئتهم من خلال ارتداء ملابس سميكة مصنوعة من مواد توفر الدفء، وتغطية الطفل بشكل جيد خلال فترة النوم، وفي حال اصطحاب الطفل خارج المنزل، يجب الحرص على تغطية رأس وعنق الطفل وتدفئتهما.

 

10- يمنع تبديل الملابس فور العودة من المنزل، حتى يهدأ الجسم ويجف عرقه.