ريال مدريد يتلقى صدمة كبرى قبل موقعة بلباو

الفجر الرياضي

بوابة الفجر
Advertisements

 

أكد مدير الاتحاد البرازيلي لكرة القدم، جونينيو، أنه لن يتم السماح للاعبي ريال مدريد المتواجدين مع المنتخب بمغادرة صفوف الفريق قبل نهاية فترة المنافسات الدولية.

 

وستشارك فرق أمريكا الجنوبية في تصفيات كأس العالم في الأسبوع المقبل، في الوقت الذي استحدث فيه الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" فترة إضافة للمنافسات الدولية في رزنامة الموسم لتعويض الوقت الضائع في فترة المنافسات بسبب فيروس كورونا المستجد.

 

وتأهل المنتخب البرازيلي إلى نهائيات كأس العالم في قطر بالفعل، كما أنه يتصدر ترتيب تصفيات أمريكا الجنوبية برصيد 35 نقطة.

 

ويواجه المنتخب البرازيلي نظيره الإكوادوري غدًا الخميس، ثم يواجه باراغواي يوم الأول من فبراير (شباط) المقبل.

 

في الوقت ذاته سيخوض ريال مدريد مواجهة أمام أتلتيك بلباو يوم 3 فبراير (شباط) المقبل، في دور الثمانية من كأس ملك إسبانيا.

 

ويتواجد أربعة لاعبين من ريال مدريد في المنتخب البرازيلي وهم كاسيميرو وإيدير ميليتاو ورودريغو وفينسيوس جونيور.

 

ورغم ذلك، فقد أكد جونينيو أنه حتى في حالة عدم ظهور اللاعبين مع المنتخب البرازيلي خلال المباراتين، فإنهم سيستمرون في التواجد رفقة المنتخب حتى الثاني من فبراير (شباط) المقبل مع نهاية فترة المنافسات الدولية، الأمر الذي يعني أن هناك فرصة ضئيلة لريال مدريد في انضمام الرباعي لصفوف الفريق قبل الرحلة إلى ملعب "سان ماميس".

 

وأضاف في تصريحات للبرنامج الإذاعي الإسباني "إل لارجيرو": "لن نسمح للاعبين بالمغادرة ".

 

وتابع: "يجب أن يظل اللاعبون معنا حتى نهاية فترة المنافسات الدولية في 2 فبراير (شباط)، واعتمادًا على الطريقة التي لعبوا بها المباراة الأولى، سنناقش إمكانية مشاركتهم في الثانية".

 

وأوضح جونينيو: "سيبقون معنا حتى النهاية، لسنا مستعدين للسماح لهم بالمغادرة، لا يمكننا أن نفعل ذلك، لقد تلقينا طلبات من أندية أخرى كذلك".

 

واختتم تصريحاته قائلًا: "لدينا أيام قليلة معاللاعبين المتواجدين، يجب علينا استغلال ميزة هذا العام من الآن للتحضير لكأس العالم".