"القبائل والعائلات المصرية" يدشن النسخة الثالثة من سلسلة بناء الوعي (صور)

أخبار مصر

جانب من اللقاء
جانب من اللقاء
Advertisements

أكد الشيخ كامل مطر رئيس مجلس القبائل والعائلات المصرية، أن مجلس القبائل والعائلات المصرية لا هدف له سوى دعم الدولة والرئيس، ومساندة جميع مؤسسات الدولة وعلى رأسها دعم المؤسسات العسكرية، ولذلك بدأ في عقد سلسلة من اللقاءات الجماهيرية والتوعوية لمناقشة عدد من القضايا وعلى رأسها قضية الوعي التي حظيت باهتمام الرئيس، وباعتبارها واحدة من القضايا التي تمثل محورًا مهمًا لتحقيق التنمية المستدامة،‏ ‏وهي سبيل لمواجهة التحديات والمخاطر والمؤامرات التي تتعرض لها مصر داخليًا  وخارجيًا، والتي تمثل تحديًا كبيرًا أمام الدولة وتؤثر على عملية التنمية، وتحتاج إلى تضافر كافة الجهود بين المجتمع المدني والمؤسسات  المصرية، ولم  تعد الحرب بين الدول  تواجه بالبنادق والصواريخ بل بسلب  الوعي، وتشكيل وتوجيه الجماهير فيما يخدم المخططات الهدامة، ‏موضحًا: "ولا يفوتنا في هذا المحفل وفي ذكرى تدشين مجلس القبائل والعائلات المصرية نبعث برسالة إلى القيادة السياسية من المجلس بأن نكون ظهيرًا شعبيًا غير مسيس للدولة المصرية".

وقال النائب "السيد رحمو"، عضو مجلس النواب: نفخر بحضور تدشين النسخة الثالثة من مؤتمر القبائل والعائلات المصرية، فالكيان يضم العديد والعديد من القبائل والعائلات المصرية تحت نسيج واحد وهو ما لم يحدث من قبل، داعمين توجهات الدولة والقيادة السياسية، لضمان مستقبل أفضل للقبائل والعائلات المصرية، وتبشرت بذلك منذ الإعلان عن المجلس في إستاد القاهرة، واستغل الذكرى والمكان باسم مجلس القبائل والعائلات المصرية لتهنئة الشعب المصري بذكرى 25 يناير، وملحمة الإسماعلية "عيد الشرطة".

وأعرب الدكتور مظهر شاهين، الداعية الإسلامي عن سعادته بالمشاركة مع قيادات المجلس في حفله الثالث من  الإسماعيلية، مشيدًا بمشاركة المجلس في كثير من فعاليات المواطن المصري، ونحن الآن في مرحلة هي الأشد احتياجًا لمثل هذا العنوان من العمل بمفهوم (الوعي والسلم المجتمعي)، وهذا يحوز أيضا على اهتمام القيادة السياسية ضمن أكبر المفاهيم وهو الوعي وتحديدًا الوعي الإيجابي والذي نواجه به كل أشكال العنف من دعاة الفوضى أو الرشوة أو المحسوبية وكل ألوان الفساد التي يعاني منها المجتمع، وقدمت السنة النبوية أيضا أسمى معاني السلم في الحديث الشريف (من بات آمنًا في سربه) ويقصد به السلام والأمن".


وثمن الدكتور عبدالله  البطش، مساعد وزير الشباب والرياضة عملية تضافر الجهود المستمرة بين المجلس ووزارة الشباب والرياضة، وحضر منوبًا عن الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، حيث أعرب عن اعتزازه بذكرى ثورة يناير وعيد الشرطة، مشيرًا إلى أن عنوان المؤتمر يتناسب مع استراتيجية وخطة وزارة الشباب والرياضة، ويتماشى أيضا مع خمس من الموضوعات التي تخص المواطن المصري وعلى رأسها معركة الوعي، واستراتيجية بناء المواطن المصري والتي أطلقها فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي.

كما أعربت النائبة "فيبي فوزي"، وكيل مجلس الشيوخ عن سعادتها قائلة: يطيب لي أن أقف بينكم اليوم في هذا المحفل الكريم الذي نشرف بانعقاده على أرض محافظتنا الغالية الإسماعيلية، وبين أهلها الأعزاء، إذا اعتبره أحد تجليات الإعلان الذي تفضل به فخامهةالرئيس عبدالفتاح السيسي باعتبار العام 2022 عامًا للمجتمع المدني. وللحقيقة والتاريخ فإن مجلس القبائل والعائلات المصرية كان منذ إعلان انشائه متنبهًا بعمق لأهمية مؤسسات المجتمع المدني في تحقيق المساندة القوية للدولة وإنجاز مهمة التماسك الاجتماعي والالتفاف حول القيادة في كل ما تقوم به من جهد وطني غير مسبوق سواء لمواجهة الإرهاب والتغلب على قوى البغي والظلام أو تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة في كل ربوع المحروسة أو بناء الإنسان المصري الذي هو دائما هدف التنمية تمامًا كما أنه أداتها.

جانب من اللقاء
جانب من اللقاء
جانب من اللقاء
جانب من اللقاء
النائب فيبي فوزي
النائب فيبي فوزي